2011/12/31

The One Citizen

* المقالة بالعربى: المواطن الواحد
Thanks to @Nariology for the translation (minimally edited)

At a press conference last week, SCAF's Mukhtar Al-Mullah issued a number of statements that revealed the hidden intentions of the military to kill the nascent democracy in Egypt. When towards the end of the conference he was asked about me, he refrained from answering. And when asked about Alaa Abdel-Fattah, he tried to justify the detainment of Alaa, and then concluded by a very telling sentence, “Maikel Nabil and Alaa Abdel Fattah are Egyptian citizens, and we are very keen to protect all Egyptians, but we're talking here about one citizen out of 85 million”.  Al-Mullah did not say who that “One Citizen”  was, Alaa or myself but what difference would that make?
-     The Military in their stupidity think that One Citizen is without value and easily marginalized… Their minds do not comprehend the fact that One Citizen put an end to Mubarak's regime, one citizen: Khaled Said.
-     The first thing that came to my mind when I read Al-Mullah's words was a quote by John Stuart Mill: “If all mankind minus one, were of one opinion, and only one person were of the contrary opinion, mankind would be no more justified in silencing that one person, than he, if he had the power, would be justified in silencing mankind”…  This is precisely the difference between fascism and freedom. Fascists claim that there's no harm in sacrificing One Citizen for the good of the community, and it was under this banner that people in Germany, in the Soviet Union, in fascist Italy, Nasserist Egypt, Baathist Syria and Maoist China, in Cuba and Milosevic's Serbia, lost their freedom to tyrants who massacred whole communities while claiming each time that it's just One Citizen, sacrificed for the community.
      In my lectures on liberalism I always said “that if the individual was at odds with society, as liberals we should take the side of the individual against society.”  Protecting the individual (the One Citizen) means protecting the values ​​of individualism and individual liberties. Those who claim they can build a society made up of oppressed members are deceiving themselves, for if the individual is the building block of society, how do you construct a building out of stones that are crushed and broken?!
-     Neo-fascists forget that all great deeds in history were done by “One Citizen”.  It was One Citizen named Galileo who maintained that the earth was round, while all the inhabitants of the planet denied it. One Citizen named “Muhammad”  who brought Islam to humanity; the message was not revealed to 85 million people, but to One Citizen… Throughout history, human creativity has always been individual creativity: Plato, Aristotle, Newton, Nietzsche, Darwin, Edison - great deeds were always carried out by individuals who stood out, even while the rest of society did not go far beyond their natural instincts… The sacrifice of one individual for the good of the community is the argument put forward by tyrants to enable them to persecute thinkers, philosophers, scientists and all others who offered their services and their creativity to humanity.
-     I am not addressing myself to the military, for they are advancing toward their end like the enchanted, ignoring all indications of their fate. I am addressing myself to society, a society that was taught to accept the violation of One Citizen’s rights for the greater good of the community, as if the power that oppresses one will be able to later respect the rights of the community. This society that has accepted the displacement of the Nubian community in the name of national interest, that has accepted the expulsion of Egyptian Jews, the confiscation of their property, the revoking of their nationality, in the name of the interests of the majority. The same society that has sequestered homosexual rights, that has limited the individual freedoms of individuals under the guise of maintaining the family system and the interests of the greater society. It is time for the 85 Million to understand that their freedom is tied to the freedom of that One Citizen, that all freedom is lost once they allow the wolf to choose the first victim from amongst the herd, that they cannot regain the freedom of society unless every One Citizen is free.
Immediate freedom for Alaa Abdel-Fattah, for myself, for Ayman Mansour, for Amr Al-Beheiry, for each and every One Citizen in Egypt. Not because that would be the moral thing to do, but because you will never be free as long as the “One Citizen”  remains captive.

Maikel Nabil Sanad
El-Marg general prison - prison hospital
2011/12/15

2011/12/26

المواطن الواحد

* The article in English, thanks to @Nariology for the translation: The One Citizen

-     فى مؤتمر صحفى الأسبوع الماضى، كشف عضو المجلس العسكرى ”مختار الملا“ عن أنيابه، بمجموعة كبيرة من التصريحات التى تكشف عن النوايا الخفية للعسكر فى وأد الديموقراطية الوليدة فى مصر… فى نهاية المؤتمر سأله الصحفيين الأجانب عنى، فرفض الإجابة. ثم سألوه عن علاء عبد الفتاح، فحاول تبرير حبس علاء، وختم كلامه بجملة جوهرية جداً،  ”مايكل نبيل وعلاء عبد الفتاح مواطنان مصريان، ونحن حريصون جداً على حماية جميع المصريين، لكننا نتحدث عن مواطن من أصل 85 مليوناً“… الملا لم يقل من هو هذا  ”المواطن“: أنا أم علاء؟ لكن، هل هذا سيفرق كثيراً؟
-     العسكر بغبائهم يظنون أن مواطن واحد هو شىء مهمّش وليس ذو قيمة ويمكن هضمه بسهولة… مساكين، عقولهم لا تستوعب أن مواطن واحد وضع نهاية لنظام مبارك، وهو المواطن: خالد محمد سعيد.
-     أول شىء فكرت فيه بمجرد قراءتى لتصريح الملا، هو مقولة ذهبية لـ چون ستيوارت ميل، يقول فيها،  ”إذا اختلف البشر جميعاً مع إنسان واحد فى الرأى، فإن إجبارهم لهذا الشخص على شىء يخالف آراءه هو جريمة تماثل جريمة أن يفرض هذا الشخص آراءه على باقى البشر لو تمكنت له القدرة أن يفعل ذلك“… فهذا هو الفرق بين الفاشية والحرية. الفاشيّين/الفاشيست يقولون، أنه لا مانع من أن نضحى بمواطن واحد لكى يحيا المجتمع سعيداً، وتحت هذا الشعار فقدت ألمانيا والاتحاد السوفيتى وإيطاليا الفاشية ومصر الناصرية وسوريا البعثية والصين الماوية وكوبا وصربيا ميلوسوفيتش، وغيرهم، حريتهم وأصبحوا عبيد لطغاة ذبحوا المجتمع كله وفى كل مرة يقولون،  ”أنه مجرد شخص واحد، نضحى به من أجل المجتمع“.
      كنت دائماً فى محاضراتى عن الليبرالية أقول  ”أنه إذا حدث اختلاف بين الفرد والمجتمع، فنحن كليبراليون ننحاز للفرد ضد المجتمع“، فالدفاع عن الفرد (المواطن الواحد) هو دفاع عن قيم الفردانية والحرية الفردية… الذين يدعون أنهم يمكنهم بناء مجتمع بينما أفراده مقهورون، يخدعون أنفسهم، فالفرد هو الوحدة البنائية للمجتمع، فكيف تبنى بناء من حجارة مسحوقة ومحطمة؟!
-     الفاشيّين الجدد يتناسون أن كل الأعمال العظيمة فى التاريخ، قام بها  ”مواطن واحد“… فمواطن واحد اسمه ”جاليليو“ قال أن الأرض تدور بينما كل سكان الكوكب لم يكونوا يعلمون. مواطن واحد اسمه ”محمد“ أتى بالإسلام، ولم ينزل الوحى وقتها على 85 مليون مواطن، بل على مواطن واحد… الإبداع الإنسانى طوال التاريخ هو إبداع فردانى فى طبيعته: أفلاطون – أرسطو – نيوتن – نيتشه – داروين – اديسون، معظم الأعمال العظيمة قام بها أفراد مختلفون بينما كانت أغلبية الشعوب لا تتخطى غرائزها الحيوانية… إن التضحية بفرد واحد من أجل المجتمع، هى الحجة التى ساقها الطغاة لاضطهاد الفلاسفة والعباقرة والعلماء وكل من قدم خدمات وإبداعات للإنسانية.
-     أنا هنا لا أوجه رسالة إلى العسكر، فهم كالمسحورين، يسيرون نحو نهايتهم ولا يستجيبون لأى مؤشرات تحاول أن تمنعهم عن هذا المصير المشئوم… إنما أوجه رسالتى للمجتمع الذى علّموه أنه من المقبول أن ننتهك حقوق  ”مواطن واحد“ من أجل المجتمع، وكأن السلطة التى انتهكت الحقوق مرة، سوف تحترمها بعد ذلك! المجتمع الذى استباح تهجير النوبيين تحت مسمى مصلحة المجتمع. المجتمع الذى قبل طرد اليهود المصريين ومصادرة ممتلكاتهم ونزع جنسيتهم تحت مسمى مصلحة الأغلبية. المجتمع الذى صادر حقوق المثليين ونزع عن الأفراد حرياتهم الفردية تحت ستار الحفاظ على نظام الأسرة ومصلحة المجتمع… لقد حان الوقت على ال85 مليون مواطن أن يدركوا أن حريتهم مرتبطة بحرية هذا المواطن الواحد، وأنهم سيفقدون حريتهم جميعاً إذا سمحوا للذئب أن يأكل هذا الثور الأبيض الواحد، وأنهم لا يستطيعون أن يعودوا أحرار من جديد إلا بتحرير هذا المواطن الواحد.
الحرية يجب أن تعود فوراً لعلاء عبد الفتاح ولى ولأيمن منصور ولعمرو البحيرى ولكل  ”مواطن واحد“ فى مصر… ليس لأن هذا تصرف أخلاقى منك، ولكن لأنك لن تكون حراً أبداً طالما كان  ”المواطن الواحد“ أسير.
                                                      مايكل نبيل سند
                                                      سجن المرج العمومى – مستشفى السجن
                                                      2011/12/15
مدونة مايكل نبيل سند: www.maikelnabil.com
مقالة الجيش والشعب عمرهم ما كانوا ايد واحدة: www.maikelnabil.com/2011/03/blog-post_07.html
كتابات مايكل نبيل سند من السجن: http://maikel-nabil-in-jail.blogspot.com
صفحة الحرية لمايكل نبيل سند: www.facebook.com/FreeMaikelNabil
موقع حملة الحرية لمايكل نبيل: www.freemaikel.com
حساب Twitter للحملة: http://twitter.com/freeMaikel

2011/12/22

Maikel needs those books مايكل محتاج الكتب دى

مايكل محتاج نسخ مطبوعة من الكتب دى. ياريت اللى عنده ومش محتاجها يبعتها لمايكل يقراها
تواصلوا معانا من المعلومات اللى هنا
الكتب اللى هتوصلنا أو اللى خطتنا عشان نجيبها هنعلم عليها بخط:    خط  
Maikel needs print versions of these books, so please if you had any of them and don't need them, send them to him to read them.
Contact us from the information here
The books we received or arranged to receive them will be marked with a stroke:    stroke  

* كتب
- يوسف زيدان:       اللاهوت العربى – ظل الأفعى
- علاء الأسوانى:       شيكاغو – نيران صديقة
- أحمد زويل:       عصر العلم
- محمد عبده:       الإسلام بين المدنية والحداثة
- چون ستيوارت ميل (John Stuart Mill):       استعباد النساء
- چون لوك (John Locke):       العقد الاجتماعى
- نبيل العربى:       طابا، كامپ ديڤيد، الجدار العازل
- هنرى بريستد (James Henry Breasted):       فجر الضمير
- غوستاڤ لوبون (Gustave Le Bon):       علم نفس الجماهير
- كارل ماركس:       رأس المال (الثلاثة أجزاء)
- چورچ أورويل (George Orwell)‏:       1984
- شمعى أسعد:       حارة النصارى
- طه حسين:       فى الشعر الجاهلى (كامل)
- يورجن فازلا (Jürgen Wasella):       القصيمى من أصولىّ إلى ملحد
- نلسون مانديلا (Nelson Mandela):       رحلتي الطويلة من أجل الحرية

* كتابات
- پاولو كويلهو (Paulo Coelho) – هيجل (Hegel) – أفلاطون (Plato) – أرسطو (Aristotle) – كارل ساغان (Carl Sagan) – هادى العلوى – عبد الله القصيمى – فرج فودة – نصر حامد ابو زيد – أمل دنقل – نزار قبانى – أدونيس – ابن خلدون – العقاد – غاندى (Gandhi)

* كتب علمية
- اقتصاد – علم نفس – فيزياء (كتب عن الانفجار العظيم) – علم اجتماع – سياسة – جيولوجيا – التفاضل والتكامل – فلسفة – أنثروپولوجى – السياسات النقدية والبورصة – كتب تاريخ (خصوصاً تاريخ فرنسا وأمريكا والاتحاد السوڤيتى)

* مجموعة من أطلس خرائط

* مجموعة من الكتب الأكثر مبيعاً


* English books
The Wealth of Nations:       Adam Smith
Principle of Economics:       Alfred Marshall
The General Theory of Employment, Interest and Money:       Keynes
The Road to Serfdom:       Friedrich Hayek
Clash of Civilizations:       Samuel Huntington
No Higher Honor:       Condoleezza Rice
1984:       George Orwell
The Crowd: A Study of the Popular Mind:       Gustav Le Bon
Origin of Species:       Charles Darwin
Satanic Verses:       Salman Rushdie
The Sense of an Ending:       Julian Barns
1Q84:       Haruki Murakami
Julian Assange Diaries:       Julian Assange
Long Walk to Freedom:       Nelson Mandela

* Writers
Milton Friedman       -       Barack Obama
Voltaire       -       Henry Kissinger
Dan Brown       -       John Stuart Mill
Gene Sharp       -       Stephen Hawking
Martin Luther King       -       Malcolm-X
Golda Meir       -       Shimon Peres
Benjamin Netanyahu
——————————————————————————————

Other books we already got:
* Barack Obama: Dreams from my Father - the Audacity of Hope
* Benny Morris: The First Arab-Israeli War
* Sandy Tolan: The Lemon Tree
* Geraldine Brooks: People of the Book
* Dan Brown: Angels and Demons
* John Stuart Mill: On Liberty
* Charles Darwin: On the Origin of Species (edited, annotated by William Bynum)
كتب أخرى عندنا بالفعل:
* چون جريبين (John Gribbin): البحث عن قطة شرودنجر - قصة الكون
* عبد الغفار مكاوى: نداء الحقيقة
* غيرترود هيملفارب (Gertrude Himmelfarb): الطريق إلى الحداثة
* إعترافات القديس أوغسطينوس
* دونالد جيليز (Donald Gillies): فلسفة العلم فى القرن العشرين
* الأنبا موسى, الأنبا سلوانس, القس رفائيل ثروت: الذكاءات المتعددة
* محمد عبد الهادى ابو ريدة: تاريخ الفلسفة فى الإسلام
* د. عبير سجرى: مدخل إلى فلسفة العصور الوسطى
* د. أمل مبروك: مدخل إلى فلسفة الدين
* كارن آرمسترونج (Karen Armstrong): مسعى البشرية الأزلى, الله لماذا
* أولريش شيفر (Ulrich Schäfer): انهيار الرأسمالية: أسباب إخفاق اقتصاد السوق المحررة من القيود
* خليفة الوقيان: الثقافة فى الكويت
* المطران يوحنا زيزيولاس (Metropolitan John Ziziolas): الوجود شركة
* أمل دنقل: الأعمال الكاملة
* د. أحمد مستجير: بيولوجيا الخوف (الجزب الثانى)
* هنرى برجسون (Henri Bergson): منعبعا الأخلاق والدين
* كارل ساجان: رومانسية العلم
* العقاد: حياة المسيح
* د. محمد او العلا: علم النفس
* برتراند رسل (Bertrand Russell): أثر العلم فى المجتمع
* هنتر ميد (Hunter Mead): الفلسفة: أنواعها ومشكلاتها
* نعوم تشومسكى (Noam Chomsky): النظام العالمى
* چان چاك روسو (Jean-Jacques Rousseau): العقد الاجتماعى



2011/12/20

Urgent Statement: As if I was Really Judged


Prison had never changed an idea… Subduing had never delayed tomorrow

Militarists sentenced me last Wednesday to 2 years in prison (as if I’ll live all that period on a hunger strike)… They also fined me with 200 Egyptian pounds, I won’t pay it off because I don’t recognize this ruling from the first place and I won’t contribute in funding the occupying army of Tantawi… They also fined me with 300 Egyptian pounds for the fees of the assigned lawyer who works with them, it is also a sum of money that I won’t pay because I won’t pay money to a lawyer I objected his presence and I proved my refusal for him to defend me, he was the lawyer who sent me to the mental hospital, he was also the lawyer who the lawyer who contributed to their theatrical play and gave a legitimate appearance to their judgment, as well as, he’s the lawyer which the intelligence agency newspapers exploited to say that my lawyer said so and so, despite that he’s the army’s lawyer and not my lawyer.

Before yesterday, I started a medicine strike and abstaining from drinks, except water. Today, I complete 119 days without food… I don’t intend to retreat form my strike till death. I don’t stand life with the continuous violations against me in prison, as well as, I’m not less that those who lose their lives in Tahrir square everyday.
Unfortunately, militarists refuse not to walk on the steps of the remaining militarist regime since 1952, and we ought to pay the price of this under silence and collusion of many of the political parties, elites and political powers.
I won’t provide appeals, pleas or requests to the militarists… I don’t recognize their rule, their legitimacy or their judiciary… I consider myself abducted hostage and a prisoner of war for the military which occupied my homeland.

Maikel Nabil Sanad
El-Marg general prison
2011/12/20
119 on a hunger strike

قصاقيص، اتجننت فى سجن المرج - 24

- كرة الثلج المايكلية:
مجلس نقابة الصحفيين بيقرر مقاطعة القضاء العسكرى، وأحمد دراج بيقاطع النيابة العسكرية بعد علاء عبد الفتاح وبهاء صابر… الصحفى سليمان شفيق، والسجين محمد أحمد عبد المنعم وغيرهم كتير بدأوا إضرابات عن الطعام اعتراضاً على المحاكمات العسكرية… لما أخدت قرارات الإضراب والمقاطعة فى شهر أغسطس، مكنتش أتخيل استجابات بالسرعة دى… تحيا الثورة. 2011/11/20

- أنا بدقع ثمن أخطاء غيرى:
أنا شايف انى بدفع تمن أخطاء غيرى… أنا كنت رافض فكرة الانسحاب من التحرير بعد 11 فبراير، لكن باقى النشطاء سهلوا الانسحاب ودة كان غلط، وأنا اللى بدفع تمن الغلط دة… أنا مهتفتش للجيش فى التحرير، وكل اللى هتفوا للجيش مهدوا للحكم العسكرى اللى موجود دلوقتى، هما غلطوا وأنا بدفع تكلفة غلطتهم… وهكذا عن اللى مهتموش بقضية التجنيد الإجبارى قبل الثورة، رغم ان لو مفيش تجنيد إجبارى مكنش الجيش عرف يقمع الثورة، برضه هما غلطوا وأنا بدفع التمن… ياريت بس الناس تعترف بدة. 2011/11/20

- أسملة الثورة المصرية:
الثورة المصرية لما بدأت فى 25 يناير كانت ثورة مدنية بحتة، والقوى الإسلامية منزلتش بجد إلا بعد انسحاب الشرطة مساء 28/1… لكن اللى بيحصل من ساعة ما الجيش مسك من اختيار لجنة تعديلات إسلامية، والإفراج عن المعتقلين الإسلاميين واستبدالهم بثوار مدنيين، والانحياز للإسلاميين فى الإعلام، وتصدير لنجوم التيار الإسلامى فى حل المشاكل السياسية (زى صول وقنا). كل دة بيأسلم الثورة المصرية بالتدريج… احنا بنتعرض لمؤامرة عسكرية لتغيير طبيعة ثورتنا! 2011/11/20

- النموذج التونسى يعرى الجيش المصرى:
العسكريين المصريين بيتعروا تماماً أمام مثالية الجيش التونسى اللى مكنش ليه أى مطامع فى السلطة، ومقامش بدور تنفيذى فى المرحلة الانتقالية، وسلم البلد لسلطة مدنية منتخبة بعد 10 شهور بس من ثورة تونس، والأهم من دة كله انه متدخلش فى صياغة أى تشريع ومطالبش بأى وضع استثنائى فى الدولة… نموذج يعرى الجيش المصرى تماما! 2011/11/20

- عين مالك:
زعلت جداً بخبر إصابة عين الزميل مالك مصطفى فى أحداث التحرير. مالك حد بحترمه جداً، اتقابلنا فى مواقف كتير، واتقبض علينا فى عربية ترحيلات واحدة فى مظاهرة لاظوغلى علشان خالد سعيد… حزين ان ناس جميلة زى مالك تضطر انها تفقد عيونها علشان الديموقراطية، فى الوقت اللى كتير من الأوساخ عايشين حياة سعيدة، ومعظم السلبيين لا يعانون! 2011/11/21

- مبادرة أجنبية:
بعد 28 يناير، لما كتير من الثوار فقدوا عيونهم على يد الداخلية، صديق إسرائيلى كان ابتدى مبادرة بيطالب الفريق الطبى فى السفارة الإسرائيلية انه يشارك فى معالجة مصابى التحرير (فى الوقت اللى وزارة الصحة المصرية كانت بترفض معالجة الثوار، والجيش المصرى بيمنع دخول الإمدادات الطبية للتحرير)، وكمان اقترح ان الثوار اللى محتاجين تدخلات جراحية يتم نقلهم لإسرائيل وعلاجهم هناك باعتبار ان إسرائيل أحسن مستشفيات وأطباء فى المنطقة… طبعاً المبادرة دى ماتت قبل ما تتولد، لأن الحكومة الإسرائيلية كانت بتدعم مبارك على طول الخط، والثوار المصريين فيهم نسبة عنصرية تجاه اليهود والنسبة الباقية بتخاف من مزايدات النسبة الأولى… لكن هل عيون أصدقائنا المفقودة متخليناش نعيد النظر فى مواقفنا السياسية؟ 2011/11/21

- مالك و برديس بجوار علاء على الحائط:
لزقت صورة مالك وأحمد البرديس على الحيطة فى الزنزانة جنب صورة علاء عبد الفتاح… بحاول أعوض الحرمان من أصدقائى بصورهم على الحيطة! 2011/11/21

- علياء المهدى الرائعة:
معجب باللى عملته علياء لما نشرت صورتها على مدونتها، عملت صدمة حضارية لمجتمع مكبوت جنسياً، وأجبرت المجتمع كله انه يفكر فى حاجات بيعتبروها ثوابت… وطبعاً اللى عمل الأثر دة كله انها نشرت صورتها بإسمها الحقيقى بشجاعة نادرة. النت مليان صور بنات عريانة، لكن مفيش واحدة فيهم عندها الشجاعة انها تنشر إسمها الحقيقى. الشجاعة هى التى تصنع التغيير… لو كنت حراً لكنت ابتديت حملة للتضامن معاها، ومناقشة كتير من ثوابت المجتمع السخيفة والقمعية. 2011/11/21

- مليونية المثليين:
انبسطت بخبر التحضير لمليونية المثليين جنسياً فى التحرير يوم 1 يناير… مش متوقع نجاح كبير، بس دى أول خطوة على الطريق. الطبيعى ان المثليين هما اللى يقودوا مبادرة الدفاع عن حقوقهم، مش ندافع عنهم وهما ساكتين ‎:(‎‏ 2011/11/21

- عن المادية تانى:
لاحظت ان فيه فرق فى الإنجليزى بين: material و materialist. يعنى material تترجمة ”مادى“ بمعى الشخص اللى بيحب المادة. لكن materialist بتترجم ”مادى“ برضه، لكن مقصود بيها الفلسفة المادية اللى ليها رموز أشهرهم ”كارل ماركس“… علشان كدة مادونا قالت I’m a material girl، مقالتش materialist… اللغة العربية للأسف فقيرة فى المصطلحات العلمية والفلسفية، ودة اللى بيسبب مشاكل كتير فى فهم المصطلحات السلاية والفلسفية. 2011/11/22

- علاء انتصر قبلى:
عرفت من التليفزيون خبر تحويل قضية ماسپيرو للقضاء المدنى، كدة علاء عبد الفتاح هيتحول مدنى. كدة هو انتصل قبلى على القضاء العسكرى… للأسف لو سألت ”ليه؟“ هتكون الإجابة مؤلمة… مبروك يا لعلاء وعقبال حريتك وحرية مصر كلها. 2011/11/22

- تجريم دين لقتل المتظاهرين:
هو ليه مفيش أى تجريم دينى لقتل المتظاهرين اللى فى التحرير؟ ليه مفيش ولا فتوى تقول ان الظابط اللى بيضرب رصاص على متظاهر سلمى يبقى بيتكب ذنب؟ ليه الأزهر والكنيسة ميقولوش ان دة حرام و ان الضباط المفروض ميتزموش بأى تعليمات بضرب الرصاص لأنه ”مفيش طاعة لمخلوق فى معصية الخالق“؟… هل العيب من الدين ولا من رجال الدين؟ هل الدين نفسه بيبيح قمع الشعوب؟ ولا رجال الدين هما اللى باعوا نفسهم للحاكم؟ 2011/11/23

- كلنا محتاجين علاج نفسى:
أعتقد انه باللى بيحصل دة، كلنا كثوار بقينا محتاجين علاج نفسى… كلنا تقريباً انضرب علينا رصاص وشوفنا الموت بعنينا، كتير مننا شاف ناس بريئة بتموت قدام عينه، وكتير مننا فقد حد من قرايبة أو أصدقاؤه، وكتير مننا اتصاب أو اتعذب، عشنا فى ضغوط لا تحتمل… بعد دة كله، طبيعى ان يظهر عندنا اضطرابات نفسية! 2011/11/28

- علياء ومحمد محمود:
هو ايه الفرق بين اللى ضربوا البنت اللى كانوا متخيلينها علياء المهدى فى التحرير، وبين ظباط الأمن المركزى اللى ضربوا البنات واتحرشوا بيهم فى شارع محمد محمود؟ ما هو لو اختلافى معاك فى الرأى يديك الحق انك تضربنى، يبقى الأمن المركزى مغلطش! 2011/11/29

- شكلى هبقى شيوعى:
لو قعدت فى السجن شوية كمان، هخرج من هنا شيوعى معادى للنظام العالمى الظالم، ومعادى لأمريكا وإسرائيل اللى بيدعموا المجلس العسكرى وبيبيعوله سلاح علشان يستخدمه ضد المتظاهرين السلميين… الظلم وحش، وبيدفع الناس فى اتجاهات مش ظريفة. 2011/11/30

- اتظلمت كتير بإسم الإسلام:
كتير فى حياتى اتعرضت لظلم وتمييز وعنصرية تهديدات بإسم الإسلام… أنا ناضج لدرجة كافية انى أفرق بين الإسلام كنظرية وبين تصرفات المسلمين كأفراد ممكن يخرجوا عن قيم الإسلام… بس كل دة مينفيش حجم الألم والمعاناة فى كل مرة بتعرض فيها للظلم… على المسلمين المعتدلين أنهم يقفوا ضد الانتهاكات اللى بتُرتكب بإسم الإسلام. 2011/12/2

- سوق السلاح يحكم السياسة:
روسيا واقفة مع سوريا علشان سوريا بتشترى سلاح من روسيا… المجلس العسكرى مسنود من أمريكا علشان بيشترى سلاح من أمريكا… دى السياسة الدولية، أبجنى تجندى… الفلوس بتشترى ضمائر الحكومات. 2011/11/2

- التحرير يخطئ أيضاً:
لازم نعترف ان التحرير مش معصوم، وانه ارتكب أخطاء بتدفع تمنها مصر لحد النهاردة… التحرير غلط لما هتف للجيش، وغلط لما انسحب بعد إقالة مبارك، وغلط لما سكت على المحاكمات العسكرية ونسى اللى بيتحاكموا عسكرياً، وغلط لما مأخدش موقف من الحريات الدينية والجنسية والشخصية، وغلط لما مارس تمييز وعنصرية ضد تيارات سياسية بعينها زى أنصار السلام ومناهضى العسكرية… أخطاء التحرير تدفع ثمنها مصر، ولكن هل ثوار التحرير لديهم الشجاعة ليعترفوا بأخطائهم؟ 2011/11/3

- ميزة وصول الإخوان للسلطة:
أكبر ميزة ممكن مصر تجنيها من وصول الإخوان للسلطة، هى انهم يقدروا بجد يصلحوا الداخلية… هما عندهم خبرة كويسة عن الداخلية بحكم تواجدهم لعقود فى الجون والمعتقلاب، والخبرة دى تساعدهم على التفريق بين الضباط الشرفاء والضباط الغير شرفاء… لكن هل الإخوان عندهم الرغبة انهم يعملوا دة؟ ولا هيستغلوا قوة الشرطة القمعية لفرض أفكارهم على الشعب؟ 2011/11/3

- زويل قضى سنة فى إسرائيل:
لسة عارف ان زويل قضى سنة كاملة فى إسرائيل فى جامعة إسرائيلية كجزء من رحلاته العلمية. إذا أضفنا لدة البرادعى وغيره من الناس اللى ليهم شعبية وسط الثوار، هنكتشف إزاى الثوار عايشين فى ازدواجية متمثلة فى تسامحهم مع البرادعى وزويل وعنصريتهم ضدى رغم انى كنت أكثر شجاعة وصراحة فى الإعلان عن أفكار فى الوقت غيرى بيخبى فيه كتير من حياته. 2011/11/3

بيان عاجل: وكأننى حوكمت أصلاً


      عمر السجن ما غير فكرة… عمر القهر ما أخر بكرة
حكم علىّ العسكر يوم الأربعاء الماضى بالسجن لمدة عامين (وكأننى سأعيش طول هذه المدة مع إضرابى عن الطعام)… حكموا علىّ أيضاً بغرامة 200 ج لن أسددها لأنى لا أعترف بهذا الحكم أصلاً، ولن أساهم فى تمويل جيش الاحتلال الطنطاوى… حكموا علىّ بغرامة 300 ج أيضاً مقابل أتعاب للمحامى المنتدب الذى يعمل معهم، وهو أيضاً مبلغ لن أدفعه لأنى لن أدفع نقوداً لمحامى اعترضت على وجوده وأثبت رفضى لدفاعه عنى، وهو المحامى الذى أدخلنى مستشفى الأمراض العقلية، وهو المحامى الذى شاركهم فى مسرحيتهم وأعطى شكلاً شرعياً لحكمهم، وهو المحامى الذى استغلته الصحف المخابراتية لتقول أن المحامى الخاص بى قال كذا وكذا على الرغم من أنه محامى الجيش وليس المحامى الخاص بى.

بدأت منذ أول أمس إضراب عن الدواء وجميع المشروبات ماعدا المياه، واليوم أكمل 119 يوم بدون تناول أطعمة… ولا أنوى الرجوع عن إضرابى حتى الموت، فأنا لا أطيق الحياة فى ظل الانتهاكات المستمرة ضدى داخل السجن، كما أنى لست أقل ممن يفقدون حياتهم فى ميدان التحرير كل يوم.
للأسف، يأبى العسكر إلا أن يسيروا على درب النظام العسكرى الباقى منذ 1952، وعلينا أن ندفع ثمن هذا فى ظل صمت وتواطؤ الكثير من الأحزاب والنخبة والقوى السياسية.
لن أقدم طعون أو التماسات أو طلبات للعسكر… أنا لا أعترف بحكمهم أو شرعيتهم أو قضائهم… وأعتبر نفسى مختطف ورهينة وأسير حرب عند جيش احتلال يحتل وطنى.

مايكل نبيل سند
سجن المرج العمومى
2011/12/20
119 يوم إضراب عن الطعام

2011/12/18

عن "السجن في قضايا النشر" أتحدث

هل يعقل أن نقوم بثورة ضد مبارك ثم نعيش و نحاكم بقوانين مبارك؟هل من المعقول أن يهتف ملايين الثوار بالحريه في أكبر ميادين مصر ثم تصادر منهم حريتهم بالقوانين الذي خرجوا لإسقاط النظام الذي وضعها؟ كيف يتم اسقاط برلمان غير شرعي ولا يتم اسقاط القوانين الغير شرعية التي أصدرها؟

لنفكر فى الفكرة ذاتها، هل يجوز أن يسجن شخص بسبب كلام قاله أو خبر نشره أو بحث كتبه أو رواية ألفها؟ ماهو المقياس الذي يستند اليه المشرع حينما يحدد ان هذه الجريمة عقوبتها الغرامة فقط أم الغرامة و السجن؟ هل هناك جرائم نشر اصلا؟ هل فى الدول الديموقراطية توجد نصوص قانونية تجرم بعض ممارسات النشر و ما عقوبتها؟

هذا المقال هو محاولة للإجابة عن هذه الأسئلة و غيرها..الفارق فقط أن هذه الاجابات تأتى من شخص تم سجنه في قضية نشر، فأنا لا أتحدث عن شيء لم أعايشه، وانما قضية مست حياتي كلها و حياة من حولي.

* الفرق بين "قضايا الرأي" و "قضايا النشر"
هناك فرق بين ان يُعاقب شخص على رأي قاله، سواء قاله في اجتماع عام او خطبة دينية (صوتيا) أو قاله في كتاب أو جريدة (مكتوبا) و بين أن يعاقب على شيء نشره، قد يكون رأيا أو خبرا أو إعلانا او دعوة أو صورة أو فيديو أو مستند أو معلومة أو خريطة أو شهادة أو اي شيء شبيه.
فالرأي قد يكون منشور ورقيا أو غير منشور :صوتيا أو حتى غير معلن (يطلب منك فى التحقيق أن تعلنه) و حسب المواثيق الحقوقية الدولية،حرية الرأي غير محدودة ،ولا يجب أن يعاقب أي شخص بسبب آراءه الدينية أو الفلسفية او الاخلاقية او اي آراء اخري،و الدول التى تعاقب الأفراد على آراء عبروا عنها تصبح دول خارجة عن القانون الدولي.
أما قضايا النشر فهي تخص شيئا تم نشره بالفعل بأحد الأشكال : مطبوع او صوتي او تليفزيوني او الكتروني او رسائل موبايل جماعية ، و قد يكون رأيا و قد يكون شيئا آخر : خبر او اعلان .. و هنا يقودنا لسؤال مهم : هل هناك أشياء يتم نشرها تستوجب العقاب أم ان النشر يجب أن يكون حرية مطلقة مثل الرأي؟ و أن كان هناك عقابا لجرائم نشر فما هو نوع العقاب الملائم؟

*ماهي الجريمه؟ ماهي السلوكيات التي يجب أن يجرمها القانون؟
الجريمة باختصار هي كل عمل يؤدي الى ضرر مادي بالآخرين، أو ضرر معنوي يكون له أثر مادي على أى فرد آخر.

فالقتل جريمة لأنه يؤدي الى ضرر مادي وهو إنهاء حياة انسان، والسرقة جريمة لأن السارق يحصل بها على أشياء مادية ليست ملكه، والاغتصاب جريمة لأنه يمثل اعتداء مادي على انسان آخر.. هذا عن إلحاق الضرر المادي بالآخرين.

الضرر المعنوي يكون مجرما فقط حينما يكون له نتيجة مادية..فحينما تسمع خبرا سيئا في التليفزيون، فهذا ضرر معنوي ولكن ليس له نتيجة مادية، لأنك ستستمر في حياتك بشكل طبيعي بعدها بدون أي آثار مادية للضرر الواقع عليك معنويا..وجود ناس يؤمنون بديانة أو معتقد تراه فسيد، قد يكون شيئا يضايقك معنويا، لكنه لن يؤثر ماديا، لذلك فوجودهم وممارستهم لمعتقداتهم لا يمكن تجريمه.

لكن حينما تنشر جريدة خبرا كاذبا تدعى فيه ان شركتك الخاصة تمر بأزمة اقتصادية، فتكون النتيجة هي خسارة أسهم الشركة في البورصة، فهنا الخبر أحدث ضرر معنوي له نتيجة مادية، لذلك يعتبر هذا الفعل جريمة..وحينما يقوم رجل دين بتحريض تابعيه بالقيام بجريمة، مثل حالة "إهدار دم أحد الكتاب" ،فهنا تكون خطبة رجل الدين جريمة،لأنها سلوك معنوي ينتج عنه ضرر مادي بالآخرين.

هذا كان المعيار الذي نميز به بين السلوك الذي يجب تجريمه لحماية المواطنين ، والسلوكيات التي لا يجوز تجريمها، والتي تجريمها تقييد لحرية المواطنين.

*هل هناك جرائم نشر؟
طبقا للتعرف الذي أوردته للجريمة، فهناك بالفعل سلوكيات للنشر يمكن أن تحدث أضرار مادية بمواطنين أبرياء، وهذه السلوكيات تم تجريمها في معظم الدول الديموقراطية (لكن العقوبة في الأغلب لاتشتمل السجن)..ومن هذه السلوكيات:
-انتهاك الحياة الشخصية : فليس من أي جريدة أن تتلصص على حياتي الشخصية وتنشر تفاصيل عن حياتي وعلاقاتي أو صوري الشخصية دون الرجوع إلى، فهذا انتهاك لحريتي الفردية وملكيتي الخاصة (باعتبار أن الحياة الشخصية جزء من ممتلكات الشخص)
-نشر خبر كاذب (إشاعة) ينتج عنه ضرر مادي: مثل نشر خبر يؤثر على سلوك المشترين، أو على البورصة و سوق المال، أو على تصويت الناخبين فى الانتخابات، أو على سير تحقيق قضائي..وبالطبع التجريم هنا يسري على الأخبار الكاذبة فقط، لأن نشر الأخبار الحقيقية هو جزء من اجراءات الشفافية والمسائلة وحرية اتاحة المعلومات.
-التحريض على جريمة: فليس من حق جريدة أن تنشر مقالا يدعو لإبادة المسيحيين أو لطرد النوبيين أو لاغتيال شخص معين أو للاعتداء على ملكية خاصة أو عامة أو اى جريمة اخري، فالتحريض على جريمة هو جريمة، و كون التحريض تم نشره فى جريدة فهذا لا يحمي المحرض من المسائلة.
-العنصرية: فليس من حق أي وسيلة اعلامية أن تحرض المستمعين أو القراء على التمييز على أساس العرق أو الدين أو الجنسي.فالخطاب الاعلامي العنصري يعتبر خطاب تحريض على ارتكاب جرائم تجاه الفئة المستهدفة بالتمييز.
-الاتهام الكاذب(القذف) : فليس من حق أي أحد أن يتهم شخص آخر علنا بارتكاب جريمة دون أن يمتلك دليل على اتهامه، لأن هذا الاتهام الكاذب سيضر بالحياة المادية للشخص المستهدف (اقتصاديا و أسريا و اجتماعيا و سياسيا)

*ماذا تكون العقوبة في جرائم النشر؟
ماهو المقياس القانوني الذي يستند اليه المشرع حينما يحدد عقوبة جريمة ما؟ ما الذي يجعله يعاقب على جرائم بالسجن و أخرى بالغرامة و أخرى بعقوبات اجتماعية ؟ لماذا لا يعاقب القانون بالاعدام مثلا في قضايا الأحوال الشخصية؟

العقاب في القياس القانوني يجب أن يتساوى مع نوع الجريمة كما و كيفا..فالجرائم التى تضر بأجساد الآخرين، مثل القتل والاغتصاب والسرقة بالإكراه، تكون عقوبتها تمس حرية الجسد(السجن) ، والجرائم التى تمس ممتلكات الآخرين دون أجسادهم، مثل قضايا الشيكات و الأموال العامة ، تكون عقوبتها تمس ممتلكات الآخرين دون أجسادهم، مثل حرية الجسد (العقوبة تكون غرامة)، و أخيرا الجرائم التي لا تمس لا أجساد الآخرين و لا ممتلكاتهم، وانما تمثل خلافات اجتماعية (مثل قضايا الأحوال الشخصية) فتكون العقوبة فيها بعقوبات اجتماعية ايضا (مثل التطليق أو حضانة الأطفال أو سقوط الأهلية أو خدمة اجتماعية إجبارية).. أى اننا لدينا 3 أنواع من العقوبات (سجن-غرامات-عقوبات اجتماعية) في القوانين الديموقراطية، فكيف نضع جرائم النشر حسب هذا التقسيم؟

- هناك جرائم نشر تؤدي إلى مادية بالآخرين: مثل التحريض على جريمة أو العنصرية، وهنا الضرر يمس أجساد المجني عليهم، فتكون العقوبة بالسجن.
- هناك جرائم نشر تؤدي إلى أضرار مادية بالآخرين، لكن تمس ممتلكاتهم وليس أجسادهم؛ مثل الأخبار الكاذبة والإشاعات و القذف وانتهاك الخصوصية الشخصية ، ولذلك تكون عقوبتها بالغرامة (وليس بالحبس).
- هناك سلوكيات خاطئة تتعارض مع قواعد العمل الصحفي الشريف، ولكنها لا تصنف على أنها جرائم : مثل اخفاء معلومة، أو نشر تصريحات دون اذن المصدر ، أو نشر أخبار و معلومات مضللة، أو فبركة أخبار ، أو نشر خبر أو مستند تم الحصول عليه بشكل غير قانوني، أو استخدام ألفاظ غير مناسبة أو مهينة.. وهذه المادة الاعلامية الغير مناسبة، أو من النقابة التي ينتمي إليها الصحفي والناشر، أو من الجمهور الذي قد يعاقب الجريدة بالمقاطعة لقبولها نشر مثل هذه المواد الغير أخلاقية.

*جرائم النشر في التاريخ الإنساني
حينما نسترجع التاريخ الانساني، نجد صعوبة في فصل جرائم النشر عن جرائم الرأي. فابن رشد حينما تم تكفيره و احراق كتبه و اهدار دمه بسبب كتاباته، هل نصنف هذا على انه "قضية رأي" أم "قضية نشر"؟..فمنذ بداية التاريخ عانى ألوف البشر من عقوبات و اضطهاد و تمييز بسبب آراء نشروها، وكان اضطهاد الحكام أو الأغلبية دائما بسبب الاختلاف مع هذه الآراء، لذلك أميل الى اعتبار جميع هذه الحالات (ابن سينا و الفارابي و ابن رشد و غيرهم) قضايا رأي و ليس قضايا نشر، لأن العقوبة كانت بسبب الاختلاف في الرأي.

قد يكون جاليليو هو أول سجين فى التاريخ في قضية نشر،باعتبار ان جاليليو نشر كتابا علميا و ليس آراء شخصية..إلا انه فعليا ارتبط تجريم النشر فى التاريخ بعاملين: أولا:النسخ و الطباعة ، ثانيا: الصحافة.

ثمثل تجريم بعض حالات النسخ و الطباعة بشدة فى محاكم التفتيش فى اوروبا،و فى تجريم نسخ الكتاب المقدس ،و فى تجريم نسخ أو طباعة كتب المخالفين للجماعة الدينية فى الرأي(الهراطقة-الكفار)..الى أن جائت الصحافة، و لم يعد البشر ينشرون آراء و نصوص فقط، بل توسعوا فى نشر الأخبار اليومية و الصور و المستندات و المعلومات و غيرها، و هنا بدأت تظهر قضايا النشر بشكل أو بآخر ، لكن حركة الحريات في العالم الأول و الدول الديموقراطية استطاعت أن تتخلص من أي تشريع يقمع حرية الصحافة، و تقريبا انحصر السجن في قضايا النشر فى قضايا العنصرية و التحريض على جريمة فقط، أما باقي القضايا فتكون عقوبتها الغرامة (التي يتقاسمها الصحفي و الناشر) أو العقوبات الإدارية.

ربما تكون أحدث قضية نشر شغلت الرأي العام العالمي هي قضية چوليان آسانچ. فالرجل المعروف مالك موقع Wikileaks الذي ينشر مستندات مسروقة تهم القراء ، و رغم انه لا يوجد قانون يعاقب چوليان بالسجن بسبب ما نشره ، إلا ان العديد من اجهزة المخابرات (وعلى رأسها المخبارات الأمريكية) أصبحت تعادي چوليان. بعد ذلك ظهرت قضية اغتصاب ضده فى السويد ، البعض يعتقد انها حقيقية ، والبعض الآخر يعتقد انها ملفقة للانتقام منه ، بعد ذلك ظهرت المضايقات المادية المستمرة له ، فتم ايقاف تعامل العديد من البنوك معه، مما جعل جمع التبرعات لصالح موقعه شبه مستحيلة، مما يهدد بايقاف الموقع (وهو ما قد يحدث قريبا على الرغم من أهمية الموقع، قد بادر أسانچ برفع دعاوى قضائية ضد البنوك التي مارست التمييز ضده و لم يتم الحكم فيها حتى الآن. كل هذا وسط جدل كبير عن شرعية نشر وثيقة مسروقة، وعن حق الشعوب فى الاطلاع على الوثائق السرية و اكتشاف ما تعبث به الحكومات من وراء ظهر الشعوب .. لم تنتهي قصه أسانچ حتى اليوم، لم يدخل السجن حتى الآن (احتجز فقط لبضعة ايام) ، و لم يتم حجب موقعه فى أي دولة ديموقراطية ، ولازال موقعه يعمل ، لكن كيف ستنتهي القصة ؟ هذا شيء سيجيب المستقبل عنه.

*تاريخ قضايا النشر في مصر
في مصر لدينا العديد من التشريعات التي تجرم النشر في العديد من المجالات ، و كلها تقريبا يعاقب عليها القانون بالسجن أو الغرامة أو الاثنين معا (حسب تقدير القاضي). فقانون العقوبات به فصل كامل اسمه (جرائم الصحافة) يعاقب على نشر معلومات تؤثر على تحقيقات النيابة أو قرار المحكمة ، و السب و القذف ، و اهانة مجلس الشعب او النيابة أو الجيش ، و ترويج الإشاعات ،وجرائم أخرى كثيرة. و لدينا ايضا قانون "حظر نشر أي معلومات عن المؤسسة العسكرية" الذي يعاقبك بالسجن لفترة قد تصل الى 5 سنوات اذا ذكرت الجيش في أي مقال لك دون تصريح. ثم لدينا قوانين أخرى مثل القانون الذي يجرم الحديث عن صحة رئيس الجمهورية، و التهم المطاطة من نوعية (تكدير الأمن العام" و "اضعاف الروح القومية" و "زعزعة ثقة الشعب فى القوات المسلحة" و "التحريض على الفتنة الطائفية". بالإضافة طبعا لجرائم الرأي التى دائما ما يحاكم بسببها صحفيون أو مدونون ،مثل ازدراء الأديان و تجريم نشر المواد الإباحية و تجريم إهانة رئيس دولة أجنبية. أضف إلى ذلك الجرائم الخاصة بالاجراءات مثل النشر بدون ترخيص، أو نشر مادة بدون تصريح أو قبل عرضها على الرقيب.. الخلاصة،أننا فى مصر لدينا ترسانة هائلة من القوانين التى تنتهك حرية الصحافة و حرية تداول المعلومات و حرية الرأي، و معظم هذه القوانين تعاقب على أفعال ليست جرائم فى حد ذاتها ، وحتى التصرفات الخاطئة الى نتفق على رفضها، يعاقب عليها القانون بالسجن لفترات طويلة رغم ان الغرامة أو العقوبات الادارية تكفي فيها.. ناضل الكثيرون قبلنا لإلغاء هذه القوانين، ودفع الكثيرون من أعمارهم في السجون بسبب هذه القوانين، و قمنا بالثورة لنتحرر من هذا النظام القانوني الفاسد، ومع ذلك بقى الحال كما هو عليه.

السجناء في قضايا نشر في مصر كثيرون جدا، منهم المدون كريم عامر الذي قضى اربع سنين فى سجن برج العرب بتهمة ازدراء أديان وسب رئيس الجمهورية. أبو اسلام أحد الداعية الاسلامي تم سجنه بسبب ازدراؤه الدين المسيحي. ابراهيم عيسى كان سيتعرض للسجن اكثر من مرة في قضايا نشر اشهرها القضية التى قامت بسبب حديثه عن صحة المخلوع. نصر حامد أبو زيد تم تكفيره و فصله عن زوجته بحكم محكمة بسبب كتاباته. وائل عباس المدون الذي تعرض لتلفيق أكثر من قضية له كان يمكن أن يتعرض للسجن فيهم بسبب كتاباته. الشاعر حلمي سالم و الشاعر عبد المعطي حجازي الذين تم محاكمتهم بسبب قصيدة بتهمة ازدراء الذات الإلهية (وهي نفس التهمة التى وجهت لنوال السعداوي) وتم الحكم على عبد المعطى حجازي بغرامة.. بعد الثورة يوجد لدينا فى مصر سجينان فى قضايا نشر ، أنا الذي تم اتهامي بنشر شائعات و اهانة الجيش، و أيمن منصور الذي تم الحكم عليه بالسجن 3 سنوات فى قضية ازدراء أديان، و أعتقد أن هناك مدون ثالت محكوم عليه بالسجن من قبل الثورة لأنه كتب مقال ضد اتفاقية تصدير العاز لاسرائيل.. وطبعا القائمة لدينا في مصر طويلة جدا ، وانا اكتفيت بذكر أمثلة شهيرة لتوضيح حجم الأزمة فقط ، واتمنى أن يقوم أحد بإكمال عملي و يجمع لنا قائمة تفصيلية بكل اللذين حوكموا في قضايا نشر في مصر، لتكون عون للدارسين ، و تكون عبرة للصحفيين و النشطاء و المدونين المتكاسلين عن المطالبة بإلغاء عقوبة السجن في قضايا النشر، و بإسقاط جميع جرائم الرأي.


*لماذا يجب أن يتم إلغاء السجن في جرائم النشر في مصر؟
1- لأن وجود عقوبة بالسجن تمثل ترهيبا للصحفيين ، و تكميما لأفواههم ، وهذا يجعل الصحافة عاجزة عن القيام بدورها فى كشف الحقائق و فضح الفساد
2- لأن معظم جرائم النشر تندرج تحت بند حرية الرأي و التعبير التى تكفلها المواثيق الدولية و الدساتير المصرية، وحتى المجرم منها لا يؤدي لضرر مادي على الأفراد ، ولأن الجزاء يكون من جنس العمل ،فلا يجوز أن نعاقب بالسجن في جريمة لا تمس أجساد الآخرين.
3- لأن معظم هذه القوانين تم وضعها على يد عسكر انقلابيون أو برلمنات غير شرعية و غير متخبة ، وما بني على باطل فهو باطل؟
4- لأن هذه القوانين تحصن الحاكم الظالم من المحاسبة و المسائلة، وهذا بيعني تمادي الفاسد في فساده ، والظالم فى ظلمه،وهذا بالتأكيد ليس في مصلحة مصر ولا الأجيال القادمة .
5- لأنه لا معنى للمواطنة والانتماء فى دولة تنتهك حقوق مواطنيها.فكيف تطلب الدولة من مواطنيها أن يشعروا بالولاء و الوطنية نحوها، بينما القانون يجرم على المواطنين أنفاسهم و يسجنهم بسبب ممارستهم حرياتهم الطبيعية.

*خاتمة
لقد قضيت حتى الآن أكثر من 7 أشهر من بين 3 سنوات هي فترة العقوبة التي حكمت بها المحكمة العسكرية علي بتهمتي "اهانة القوات المسلحة و "نشر الشائعات" . انا لا أعتبر اهانة القوات المسلحة جريمة، و اعتبر ان القوات المسلحة هي التي أهانت نفسها بتغاضيها عن انتهاكات افرادها.أما نشر الأشاعات وهي تهمة لم أرتكبها ،لأنى لم أنشر أي اشاعات، فحتى لو كنت ارتكبتها ، فهي تهمة عقوبتها الغرامة فقط في أي دولة ديموقراطية..لا أعلم كم سأقضي في السجون حتى استرد حريتي من جديد ،ولا أعلم اذا كنت سأخرج من السجن حيا أم لا . ولكنى أعلم شيئا واحدا ، أنه اذا لم يتم الغاء هذه القوانين الظالمة، فانه سيكون هناك بعدي الكثير و الكثير من الأبرياء الذين سيتم التنكيل بيهم بشكل قانوني بسبب سلوكيات هي غير اجرامية في طبيعتها.


مايكل نبيل سند
سجن المرج العمومي - مستشفى السجن
2011/11/4
بعد 218 يوم في السجن
و 73 يوم اضراب عن الطعام

2011/12/12

قصاقيص، اتجننت فى سجن المرج - 23

- إضراب النوبيين كان البداية أيضا:
أنا كنت قريب من اتحاد شباب النوبة اللى عملوا مظاهرة قدام مبنى ماسبيرو فى 6 ابريل 2009، و نجاحهم هو اللى شجعنى انى أأسس حركة لا للتجنيد الإجبارى بعدها ب 3 أيام يوم 9 إبريل 2009… عرفت دلوقتى انهم كانوا مصدر الإلهام للنشطا المسيحيين انهم يعتصموا قدام ماسبيرو، وحتى واضح التقارب بين اسمهم "اتحاد شباب ماسبيرو" و "اتحاد شباب النوبة"… عجيب الترابط اللى بين الكيانات السياسية ده… كمان ده نموذج واضح ان مجهود النشطاء بيجيب ثمار فى مجالات هما نفسهم ماكانوش يتخيلوها. 2011/11/14

- الجيش عدو نفسه أيضا:
بيقولولى انى عدو نفسى علشان مش راضى أقدم تنازل يخرجنى من السجن… بس الجيش برضه عدو نفسه، وكل يوم بيعمل موقف يستعدى بيه جزء من الشعب المصرى، مرة الإسلاميين ومرة المسيحيين و مرة العمال ومرة المدنيين و مرة الأحزاب، كأن اللى بياخد القرار جوة الجيش متعمد يخلى الشعب يكره الجيش! 2011/11/14

‎- إهانات بسبب إيمانى بحقوق المثليين:
بعانى من إهانات كتيره فى السجن بسبب ان المساجين عرفوا انى كاتب فى مدونتى حاجات دفاعا عن حقوق المثليين جنسيا… يعنى مش كفاية سوء المعاملة بسبب إلحادى وموقفى من إسرائيل؟ الحياه هنا لا تحتمل ‎:(‎‏ ‎ 2011/11/14

‎- عن رفع سن المعاش:
أنا شايف ان سن المعاش المفروض يتناسب مع متوسط الأعمار فى الدولة… يعنى أنا مش ضد رفع سن التقاعد فى أوروبا، لأن عندهم متوسط الأعمار عالى، يعنى مش معقول يكون متوسط الأعمار فى دولة 90 سنة و الناس تطلع معاش فى سن 60 سنة… لكن ضد رفع سن التقاعد فى مصر، لأن متوسط الأعمار عندنا منخفض و الناس بتبتدى تعانى من الأمراض المزمنة من بداية العشرينات. 2011/11/14

‎- أمى و محاولات تنصيرى:
أتمنى ان أمى تيأس منى و تبطل محاولاتها المستمرة لتنصيرى، و دعوتها لتدخل موظفى السماء فى حياتى الشخصية باستمرار، و حكاياتها المستمرة لطوب الأرض عن الأيام اللى كنت فيها شماس و خادم و قديس وبنور فى الضلمة من القداسة و الورع… عاااا 2011/11/15

‎- كتاباتى القديمة و حشتنى:
أشتاق لقراءة مقالاتى القديمة الى كتبتها قبل دخولى السجن… مايكل الجديد يشتاق للتعرف من جديد على مايكل القديم. 2011/11/15

‎- الدين لا يحمى الأخلاق:
فيه ناس بيقولوا ان الدين بيقوم بدور أخلاقى عند العامة، لأنه هو اللى بيمنعهم من ارتكاب الجريمة… أنا شايف ان الإنفلات الأمنى أثبت خطأ الفكرة دى، القانون هو اللى بيمنع الناس من ارتكاب الجريمة مش الدين، و الدليل ان لما سلطة القانون وقعت بانسحاب الشرطة ظهرت الجريمة رغم ان الدين لسه موجود… لو كان الدين بيحافظ على أخلاق العامة، كان منع الجريمة فى غياب الشرطة. 2011/11/16

‎- ماذا لو كان الجيش حكم بإعدامى؟
بفكر ايه اللى كان هيحصل لو الجيش حكم عليا بالإعدام بدل السجن 3 سنين؟ أنا شخصيا الإعدام أريحلى من العذاب فى السجن طول المدة دى… بس السؤال اللى محتاج تفكير: النشطاء و السياسيين اللى سكتوا على سجنى، هل كانوا هيسكتوا لو كان الحكم بالإعدام؟ 2011/11/16

‎- الإمبريالية القطرية:
قطر بتحتل الدول العربية بفلوسها (حزب النهضة فى تونس و المجلس النتقالى الليبى و الجزيرة فى مصر)، وكمان بتتخلص من النظم المعادية ليها واللى بتنافسها على الزعامة (النظام السورى… النظام المصرى)… رغبة قطر فى زعامة الدول العربية كانت واضحة فى ترشيحها لأحد قياداتها لمنصب الأمين العام لجامعة الدول العربية، وكمان المبادرات اللى بتطرحها كل شوية لحل المشاكل الداخلية للدول العربية (السودان- اليمن- فلسطين - لينان - سوريا… ).
احنا محتاجين نبتدى نفكر فى آليات لمواجهة الطموح القطرى للتوسع فى المنطقة والسيطرة عليها… يعنى مش كفاية السعودية و إيران و تركيا و أثيوبيا و إسرائيل، تطلعلنا قطر كمان؟ 2011/11/16

‎- انقلاب ضياء الحق و انقلاب طنطاوى:
عجيب جدا التشابه بين انقلاب المشير طنطاوى على مبارك 2011، و انقلاب الجنرال ضياء الحق على الرئيس الباكستانى ذو الفقار بحجة ان القوات المسلحة الباكستانية مش هتستخدم سلاحها ضد المواطنين، و بعد الانقلاب قال انه هيعمل انتخابات فى خلال 3 شهور لكنه قدم ذو الفقار على بوتو للمحاكمة و أعدمه، و لغى الانتخابات و قعد فى السلطة 11 سنة لحد 1988، وطبعا فى الفترة دى تحالف مع الاسلاميين و أسلم باكستان فى تحالف متكرر بين العسكر و الاسلاميين مكنه من قمع القوى الديموقراطية… وجدير بالذكر ان ضياء الحق كان رئيس أركان القوات المسلحة الباكستانية برتبة فريق، وتم اغتياله سنة 1988 من خلال تفجير طائرته… فهل يعتبر المشير؟ 2011/11/17

‎- التجربة البورمية:
شعب بورما ثار سنة 1988 ضد حكم الدكتاتور "نى وين" اللى كان مستمر فى السلطة 26 سنة متواصلة، وكنتيجة للثورة قام الجيش بالإطاحة بنى وين و تشكيل مجلس عسكرى يدير المرحلة الانتقالية… الخبر المهم، ان المرحلة الانتقالية فى بورما لسه ماخلصتش من سنة 1988 يعنى من 23 سنة، فى سنة 1990 اتعملت فى بورما انتخابات برلمانية؟ لكن العسكر مسمحوش للبرلمان انه ينعقد، وكمان قبضوا على النواب المنتخبين اللى حاولوا يعملوا اجتماعات او يمارسوا مهامهم… ياريت نتعلم من تجربة بورما قبل مايفوت الأوان… يسقط يسقط حكم العسكر! 2011/11/18

‎‎- Aung San Suu Kyi:‎
أونج سان سوكى، سيدة بورما العظيمة، ذهلنى اللى قريته عنها و عن نضالها علشان تحقيق الديموقراطية فى بورما… الست دى قضت 12 سنة تحت الإقامة الجبرية فى آخر 16 سنة، ومع ذلك رفضت عرض من العسكر بالحرية إذا تخلت عن مبادئها… أرفع لها القبعة، و أتمنى انى أقابلها لما أخرج. 2011/11/18

‎- ثورة أعقبها انقلاب:
أعتقد احنا محتاجين ندرس الثورات الشعبية اللى تحولت لانقلاب عسكرى، زى انقلاب ضياء الحق فى باكستان، وانقلاب العسكر فى 1988 فى بورما… الدراسة دى هتفيدنا كتير فى التعامل مع مجلس طنطاوى فى مصر حاليا. 2011/11/18

‎- هل سأشعر بالعدالة يوما!
كتير بسأل نفسى إذا كان ممكن فى يوم اقدر احس بالعداله؟ مفيش حاجة فى الدنيا تقدر تعوضنى عن الفترة الطويلة اللى اتحبستها والمعاناه اللى عانيتها أنا والقريبين منى بسبب انتهاكات العسكر… لو انتقمت هبقى اتحولت لفاسد زيهم، و لو ماحسيتش بالعدالة عمرى ما هبقى مستريح من جوايا.محتار و متألم. 2011/11/18

‎- خواطر سيكولوجية:
على ذكر علم النفس… الإلحاد مش مرض نفسى، بالعكس كتير من السيكولوجيين بيصنفوا الدين على انه مرض نفسى باعتباره نوع من "الوهم الجماعى"… المثلية مش مرض نفسى، بالعكس "الهوموفوبيا‎ - كراهية المثليين" هيا اللى مرض نفسى محتاج للعلاج. 2011/11/19

‎- أحلامى فى السجن:
مستغرب ليه أحلامى فى السجن بشوف فيها نفسى فى بيتى اللى اتولدت فيه وعشت فيه طفولتى فى أسيوط، و مش بحلم بالشقتين التانيين اللى عشت فيهم فى أسيوط ولا بالشقة بتاعتى فى القاهرة… شيء غريب فى عقلى الباطن! 2011/11/19

- حزب المصريين الأحرار:
حد لاحظ ان شعار حزب المصريين الأحرار 3 سبعات (777) لكن شعار حزب الجبهة الديموقراطية سبعتين (77)؟ طيب حد لاحظ ان ال3 سبعات ده اسم وحدة القوات الخاصة فى المخابرات الحربية برضه؟ هل فيه علاقة بين ده كله! 2011/11/19

2011/12/10

قصاقيص، اتجننت فى سجن المرج - 22

- لو عايزين تفشخوا حزب الوفد:
لو عايزين تفشخوا حزب الوفد، يطلع قانون بإلغاء قرار عبد الناصر بحظر الأحزاب اللى كانت موجودة فى العهد الملكى… ساعتها هيبقى فيه حزبين بإسم حزب الوفد: القديم والجديد، وكل واحد فيهم هيدعى انه الوفد الأصلى، وهيحاربوا بعض، وهتبقى دى نهاية الوفد… وطبعاً القانون دة لازم يطلع، لأن قرار عبد الناصر كان استبدادى وغير شرعى وبيحرم نشطاء شرفاء من العمل السياسى، وتونس لما عملت الثورة رفعت الحظر عن كل الأحزاب اللى حظرها النظام السابق، فليه احنا منعملش كدة؟ 2011/11/7

- رفعنا صوابعنا فى التحرير:
على سيرة ظباط الجيش اللى مش عاجبهم صورتى وأنا رافع صباعى للجيش… افتكرت اننا فى التحرير لما كانت طيارات الF16 بتطير فوقينا، رفعنا صوابعنا الوسطى ناحية الطيارات، استهزاء وسخرية منها، وكان الهتاف حوالينا ”مش هنمشى، هو يمشى“… ارفع صباعك فوق، انت مصرى. 2011/11/7

- اشمعنا الإسلاميين؟
من ساعة انقلاب الجيش فى 11 فبراير، مفيش ولا ناشط إسلامى اتحاكم عسكرياً، رغم ان النشطاء المدنيين فى المحكمة العسكرية كل يوم… دة مش بس دليل على وجود صفقة بين الإسلاميين والعسكر (أو انحياز عسكرى تجاه الإسلاميين فى أضعف الاحتمالات)، لكن دة نوع من ارهاق وتشتيت القوى المدنية فى الوقت اللى فيه القوى الإسلامية مركزة فى التحضير للانتخابات! إزاى بقى العسكر بيقولوا انهم بيقفوا على مسافة واحدة من كل القوى السياسية؟ 2011/11/8

- إضراب عن الكلام:
بفكر أبتدى إضراب عن الكلام كنوع من نضال اللاعنف ماستخدمناهوش قبل كدة فى مصر… طالما بيكمموا أفواهنا، يبقى نضرب عن الكلام، ونتفرغ للكتابة… نياهاها. 2011/11/9

- علاء النظيف:
قالولى ان علاء عبد الفتاح كاتب على صفحته على تويتر [ان مايكل] أول مصرى يقاطع القضاء العسكرى… دة شىء طبيعى من حد محترم زى علاء… المصيبة بقى فى الصحافة (الغير نظيفة) اللى طمست دورى بتعليمات من العسكر! 2011/11/10

- بدأت موجة الإضراب عن الطعام:
انبسطت بخبر إضراب ليلى يوسف وسحر ماهر وباقى النشطاء ضد القضاء العسكرى، كدة كزة التلج ابتدت تلف، وهنبقى قوة كبيرة قريب… سعيد انى مصدر إلهام لكتير من النشطاء السياسيين. كنت أول حد يبتدى إضراب عن الطعام ضد المحاكمات العسكرية فى 2011/8/23، والناس ابتدت إضرابات بعدى. كنت أول حد يقاطع المحاكمات العسكرية، والنشطاء كرروا دة بعدى. وقبل دة كله كنت أول معترض ضميرى يرفض الخدمة العسكرية فى مصر، ومطلوب ان الناس تكرر دة برضه علشان نقضى على استبداد العسكر. 2011/11/10

- تحدانى ضابط جيش:
ظابط جيش هنا فى سجن المرج، كان شمتان فى سجنى، ومرة اتريق عليا وقالى ان هنا مفيش فى إيدى أى حاجة ومقدرش أعمل حاجة للجيش… تعالوا اتفرجوا عليا وأنا ببتدى حملات الإضراب عن الطعام وحملات مقاطعى القضاء العسكرى، ولسه ياما فى الجراب يا حاوى…الأسواء متقدرش تخلينى عاجز. 2011/11/10

- غيران من علاء:
علاء حد محترم، ويستحق الاهتمام الإعلامى بيه وأكتر كمان، ومكنش المفروض يتسجن ولو دقيقة واحدة… لكن أنا مش قادر أمنع نفسى من الغيرة من التغطية الإعلامية لأزمته، أنا مسجون لأكتر من 7 شهور مريت فيهم بمتاعب كتير، ومضرب عن الطعام من حوالى 80 يوم، ومع ذلك الإعلام معملش معايا اللى عمله مع علاء… حاسس بالتميير. الإعلام المصرى عنصرى ومش عادل. 2011/11/10

- عمر سليمان فى السعودية:
بعد زيارة عمر سليمان للسعودية، بقى مطلوب من النشطاء السياسيين انهم يكون عندهم وعى أكبر بنشاط أجهزة المخابرات اللى فى المنطقة، وعلاقاتهم ببعض… مينفعش النشطاء يكونوا قاعدين فى وسط السيرك دة كله، وهما مش فاهمين الدنيا ماشية إزاى. 2011/11/10

- الحجاج ممولين للنظام السعودى:
دلوقتى الحجاج بيصرفوا على سياحتهم فى السعودية، والنتيجة ان الحج هو تانى مصر للدخل عند النظام السعودى بعد البترول، كدة الحجاج بقيوا ممولين للنظام السعودى اللى بيستخدم فلوس الحج علشان يشترى بيهم سلاح يقمع بيهم شعبه. هل دة ينفع؟ كان فيه اقتراح ان يتم تدويل الحرمين وفصلهم عن المملكة العربية (زى ما حصل فى الڤاتيكان)، وبكدة يبقى تمويل الحج هيوجه ناحية أمور دينية مش ناحية سوق السلاح وتمويل المنظمات الإرهابية… لحد ما دة يحصل، أعتقد ان السلوك الأخلاقى دلوقتى هو مقاطعة الحج كنوع من المقاطعة النظام السعودى. 2011/11/11

- جدو:
فى العنبر معايا فى المستشفى سجين كبير فى السن فى عمر يوازى عمر جدى لو كان عايش، وبيعاملنى كأنى حفيده… شعور جميل ان الواحد يحس انه عنده جد (أنا مشفتش جدودى، ماتوا قبل ما أتولد)… بس بعد ما جربت الشعور دة، قررت انى مبقاش جد… الموضوع دة مش على مقاسى. 2011/11/11

- صورة علاء:
علقت صورة علاء عبد الفتاح على حيطة الزنزانة… شالوا قبل كدة الصورتين اللى كنت معلقهم قبل كدة… أى حاجة تفكرنى بأيام الصعلكة. 2011/11/11

- عقلى ينحدر:
الإضراب عن الأكل دخل معايا فى مرحلة جديدة… عندى مشكلة كبيرة فى الذاكرة، وبنسى حتى أسامى أقرب الناس ليا، حاسس انى مبقتش عارف أفكر أو أتكلم أو أتعامل أو أبص بطريقة طبيعية… تكسير الدهون فى الجهاز العصبى ممكن يقضى على عقلى للأبد ‎:(‎‏ 2011/11/12

- مش مصدقين:
أخويا كلمنى كذا مرة عن الناس اللى مش مصدقين انى مضرب عن الطعام كل الفترة دى… كأن مثلاً مباحث السجن مش مستنيالى غلطة علشان يعملولى ”محضر فك إضراب“ ويخلصوا منى، وكأن الجيش مش من مصلحته انه يثبت انى باكل علشان يطلعنى كداب ويتخلص من الضغوط اللى عليه بسبب إضرابى… عموماً، الإضراب يسير والكلاب تعوى. 2011/11/12

- حجرتين وصالة:
صديقى ”چيمى“ بعتلى شوية كتب، منهم كتاب ”حجرتان وصالة“ لإبراهيم أصلان… الكتاب بيحكى قصة راجل عجوز بيفقد شريكة حياته فى شيخوخته بعد عقود من الزواج… كتير بيشوفوا ان دة شىء رومانسى، لكنى بشوف انه شىء مؤلم. إذا كان فقدان الشريك شىء حتمى (بالانفصال أو الموت) يبقى ليه نربط عواطفنا بحد نتعذب معاه؟ 2011/11/12

- Please hug me!
Please hug me… I need your hugs! 2011/11/12
- يا حرية فينك فينك؟
يا حرية فينك فينك؟ حكم العسكر بينا وبينك… يا حرية فينك فينك؟ الجيش المصرى بينا وبينك! 2011/11/13

- أخطر حاجة فى السجن:
أخطر حاجة فى السجن انك ترضى بيه وتقبله، وتتعامل مع الزنزانة على انها بيتك… فى اللحظة دى بتفقد حريتك، مش فى لحظة الحكم عليك. 2011/11/13

- رجعى وليس شرقى:
متقولش ”راجل شرقى“، قول ”أنا راجل رجعى“… متقولش ”احنا شعب شرقى“، قول ”احنا شعب رجعى“… ضرورى نتعود نسمى الأشياء بمسمياتها الحقيقية. بلاش نحمل الشرق ذنب تخلفنا! 2011/11/13

لينكات متعلقة:
* بيان عاجل: إضراب عن الكلام ضد تكميم الأفواه

2011/12/09

قصاقيص، اتجننت فى سجن المرج - 21

- السجن بيجبرك تعرفهم:
السجن بيجبرك تتعامل مع ناس عمرك ما كنت هتحب تتعامل معاهم لو كنت حر (ضباط شرطة – قتلة – نصابين – تجار مخدرات – مدمنين – مرشدين)… حزين انى مجبر انى أتعامل مع الناس دول كل يوم ويبقوا هما بيئتى. بقى بدل المثقفين والنخبة والنشطاء اللى كنت عايش بينهم، يجبرونى أعيش وسط الناس دى؟ 2011/11/5

- عن شرعية الصفقات:
الصفقات جزء من أدوات العمل السياسى الطبيعية جداً، والتاريخ عرف كتير من الصفقات المهمة جداً اللى صبت فى صالح الإنسانية، زى تحالف أمريكا والاتحاد السوڤيتى ضد هتلر فى الحرب العالمية التانية، وزى معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، وزى صفقات تبادل الأسرى الأخيرة… المهم فى الصفقة انها تكون صفقة نظيفة مش قذرة، وتكون لصالح المجتمع مش لمصلحة شخصية، وطبعاً العلنية مؤشر مهم لنظافة الصفقة لأن الصفقات الغير علنية بتكون فى الأغلب صفقات قذرة. 2011/11/5

- قانون المنفعة الحدية والعقلات العاطفية:
فيه قانون فى الاقتصاد اسمه ”قانون المنفعة الحدية“ ودة ببساطة بيقول ان استمتاعك بسلعة معينة بيقل كل ما تستخدمها (مع الوقت)… أعتقد ان القانون دة بيفسر ليه العلاقات العاطفية والجنسية مؤقتة ومش أبدية، وليه العلاقات بتموت لوحدها بعد فترة معينة، وليه الشريكين بيفقدوا رغبتهم فى بعض بعد فترة من الزمن، وليه نظام الأسرة الاجتماعى فاشل. 2011/11/5

- سبحان الله الإجابة الثابتة:
”سبحان الله“ دى الإجابة اللى بيجاوب بيها المؤمن على أى سؤال ميعرفش إجابته، علشان ميتعبش نفسه ويفكر… عااا. 2011/11/5

- إسرائيل هى من حرقتهم:
إسرائيل هيا اللى حرقت ابو مازن وغيره من العرب اللى حاولوا يمدوا جسور السلام ناحيتها. لو كانت إسرائيل ساعدت النشطاء دول انهم يحققوا نجاحات ولو صغيرة، كانت شعبيتهم وسط الشعوب العربية ارتفعت وقوتهم السياسية بقيت أكبر، ودة كان هيصب فى صالح السلام… نفس الشىء يقال عن نشطاء السلام الإسرائيليين، ومبادرات السلام الإسرائيلية، اللى اتحرقوا سياسياً على إيد العرب اللى أفشلوا كل الجهود الإسرائيلية ناحية السلام. لو كانت مبادرات السلام الإسرائيلية لقيت قبول عن العرب، مكنش المواطن الإسرائيلى هيصوت لصالح الأحزاب المتطرفة… العرب مسئولين عن ضعف قوى السلام فى إسرائيل. 2011/11/5

- محتاجين 50% عباقرة:
النص الدستورى بتاع 50% عمال وفلاحين (محو أمية) دة نص مستفز جداّ… أنا نفسى قانون يقول 50% حصلين على شهادة دكتوراه، أو 50% حاصلين على معدل ذكاء (IQ) فوق الـ110… محتاجين قانون انتخابى يفرز لصالح الأفضل، مش الأسوأ. 2011/11/5

- إهانات المؤمنين:
ليه المؤمنين متخيلين ان من حقهم يهينوا ويتهكموا على كل أصحاب المعتقدات التانية، وبيتضايقوا جداً لما حد يتناول معتقدهم بالنقد أو الهجوم؟ أنا تعبت من إهانات المؤمنين ضدى. 2011/11/5

- ”من أنتم؟“ ظهرت فى مصر:
جريدة الشروق – الجمعة 2011/11/4، الصفحة الأولى، مصدر عسكرى بيوجه كلامه لمرشحين الرئاسة ويقولهم ”من أنتم؟“… بركاتك يا شيخ قذافى، المجلس العسكرى لسع يا رجالة… إلى الأمام، ثورة ثورة ‎:D‏ 2011/11/6

- من كل سجن ثائر:
الثوار اتقسموا على السجون. أنا فى سجن غير السجن اللى فيه عمرو عبد الله البحيرى، غير السجن اللى فيه أيمن منصور، غير السجن اللى فيه علاء عبد الفتاح… هما متعمدين يعزلونا عن بعض… من مميزات عصر مبارك انه كان بيعمل عنابر فى السجون يجمع فيها السياسيين مع بعض علشان يسلوا بعض… رع يرحم أيامك يا حسنى! 2011/11/6

- رد اعتبار لأسرتى والمحامين:
فى السجن بمر بمراحل إحباط كتير، وساعات بكتب كلام محبط بيركز على الجانب السلبى بس من الحقيقة.
* المحامين بتوعى بذلوا معايا جهد بطولى، وشغالين معايا من ساعة القبض عليا ومفيش حد فيهم أخد منى قرش، واتعرضوا لمضايقات من الجيش والمخابرات بسبب دفاعهم عنى، ومنهم اللى حياته مهددة بسبب استمرار دفاعه عنى.
* أبويا أخد أجازات طويلة من شغله وجه القاهرة علشان يتابع حملات الإفراج عنى، وبيصرف عليا مبالغ عبيطة (الواحد بيصرف فى السجن ضعف اللى بيصرفه برا)، وأنا مليش مصدر دخل غير الفلوس اللى بيبغتهالى، رغم انه يتنقل من شغله بسبب نشاطى السياسى.
* أخويا على الرغم من صغر سنه، لكنه قايم بمجهود كبير علشان خاطر حريتى، واتهدد بالاعتقال والقتل بسبب دفاعه عنى، ولوا دعمه ليا مكنتش قضيتى اتعرفت بالحجم دة ولا أنا كنت أقدر أستمر بالشكل دة.
* لكن اللى كتبته قبل كدة عن مسئوليتهم عن استمرار معاناتى هنا فى السجن سببه محاولتهم فرض الوصايا عليا… يعنى ايه أضرب عن الطعام وأقول انى مقاطع للقضاء العسكرى، يروحوا خما تانى يوم مقدمين التماس للمحكمة العسكرية علشان تقدم معاد محاكمتى؟ و ايه معنى تقديم محاكمة أنا أصلاً مش هحضرها وإذا حضرتها بالقوة هرفض أقول أى أقوال فيها؟ ويعنى ايه محامى يصر انه يترافع بالعافية بدالى رغم انى مقاطع للقضاء العسكرى؟ وإزاى أبقى مهزأ القضاء العسكرى وماسح بكرامته الأرض وأكون أنا الوحيد فى مصر اللى طالب بإلغاء هيئة القضاء العسكرى مش بس إلغاء محاكمة المدنيين عسكرياً، وبعد دة كله يقدموا التماسات وتوسلات واعتذارات للسعكر علشان يطلعونى؟ ويعنى ايه أبقى أول واحد فى مصر يقاطع القضاء العسكرى رغم انى محكوم عليا بـ3 سنين سجن، ومع ذلك الإعلام يقول ان علاء هو الأول بسبب ان اللى بيدافعوا عنى فرضوا وصايتهم عليا واتعاملوا مع القضاء العسكرى غصب عنى ودة مأبرزش موقفى قدام الإعلام؟ وندقى دة مش معناه بأى شكل انى مش مدقر جهودهم علشانى أو علشان قضية الحريات عموماً. 2011/11/6

- محصلش اعتذار:
النهاردة بابا جه زارنى فى السجن، وشرحلى موضوع الاعتذار… قاللى انه مكتبش اعتذار، لكن التماس. وقال انه مقالش انى أو أى حد تانى غلط فى حق الجيش (يعنى مغلطناش علشان نعتذر)… كدة أنا استريحت… طلبت منه ينشر نص الالتماس دة، وينزل تكذيب فى الجرايد اللى قالت ان الالتماس دة اعتذار، وميقدمش أى التماس تانى للعسكر. 2011/11/6

- الفرق بينى وبين علاء عبد الفتاح:
الفرق بينى وبين علاء عبد الفتاح، ان علاء رفض يدى أى أقوال أمام القضاء العسكرى، لكنه سايب المحامين يتوعه يقدموا التماسات وطلبات للعسكر بخصوصه، لكنى رفضت ان المحامين بتوعى يعملوا كدة علشانى ورفضت حتى انهم يقبتوا حضورهم فى الجلسة، ومرحتش الجلسة بمزاجى فالقاضى أمر بإحضارى بالقوة، وقبلها مرحتش النيابة على رجليا لكن مقبوض عليا من البيت على يد المخابرات. كمان علاء راح النيابة العسكرية علشان يدلى بأقوال ومكنش عارف انه هيتسجن، لكنى قاطعت القضاء العسكرى وأنا محكوم عليا بـ3 سنين سجن، وأنا عارف ان القضاء العسكرى هو الطريق القانونى الوحيد لخروجى من السجن، يعنى رفضت بنفسى أمل الخروج طالما هضطر أتعامل مع القضاء العسكرى… كدة مين موقفه أقوى: أنا ولا علاء؟ 2011/11/6

- علاء عبد الفتاح ونظرية المؤامرة:
أنا بحب علاء وبعتبره واحد من أهم آباء التدوين فى مصر، ومكنتش أتمنى أسأل الأسئلة الجاية، بس التغطية الإعلامية الكبيرة لموقفه والإصرار على انه أول حد يقاطع القضاء العسكرى خلافاً للحقيقة، ودة بعد شهور طويلة تجاهل فيها الناس سجنى ومعاناتى فى السجن… كل دة يخلينى أسأل: هو الجيش حبس علاء علشان يغلس عليا وعلى موقفى، علشان مقاطعة القضاء العسكرى متصبش فى صالحى وصالح حريتى وصالح قضية التجنيد الاختيارى وقضية السلم؟ دة تفكير فيه شوية نظية مؤامرة، بس دة طبيعى جداً لما تكون بتتعامل مع أجهزة المخابرات. 2011/11/6

2011/12/08

قصاقيص، اتجننت فى سجن المرج - 20

- الدنيا لسه بخير:
فى الجلسة اللى فاتت كنت مبسوط جدا و أنا بسمع التقرير بتاع مصلحة الطب النفسى الشرعى عن حالتى النفسية… بجد الدنيا لسه بخير، و لسه فيه ناس كتير محترمين مابيخضعوش لأى ضغوط تمنعهم من انهم يستمروا بنفس النزاهة علطول… أرفع القبعة لأولئك الأطباء المحترمين. 2011/11/3

- ابو مازن بدأ يلمس الحقيقة:
ابو مازن فى تصريحات للقناة الثانية فى التليفزيون الإسرائيلى أواخر أكتوبر اللى فات أعترف ان العرب لما رفضوا قرار التقسيم بتاع مجلس الأمن فى نوفمبر 1947… أعتقد ان ابو مازن بدأ يلمس الحقايق، و لو مش فى الخط ده هيقول حقايق كتير تصدم القطعان العربية… بس أنا مبسوط جدا بالتصريحات دى، و هحب أقابل ابو مازن لما أزور فلسطين. 2011/11/3

- 3 إعلانات دستورية فى عين العدو:
دلوقتى بقى عندنا 3 إعلانات دستورية فيهم حوالى 100 مادة… طيب مش المجهود اللى اتبذل فى ال3 دول كنا بذلناه فى دستور أحسن من تضييع الوقت اللى المجلس عمال يعمله من 10 شهور؟ 2011/11/3

- صفقة الجيش مع القضاة:
أعتقد بقى واضح ان فيه صفقة بين المجلس العسكرى والقضاه، المجلس سلم للقضاة الانتخابات كاملة بالسبوبة بتاعتها، و فى نفس الوقت القضاه ملتزمين انهم مايطلعوش أى أحكام مش على هوى الجيش، و كمان اللجنة القضائية المشرفة على الانتخابات بيتصرفوا على انهم سكرتارية المجلس العسكرى و حتى الأحكام القضائية مش بينفذوها إلا بعد الرجوع للمجلس… السؤال بقى:هل الصفقة دى فيها اتفاق على تزوير أو تلاعب فى الانتخابات؟ 2011/11/3

- أرفض ان يحمينى الجيش من الإسلاميين:
أنا ملحد و عالمانى و ليبرايلى، و ضد أى تدخل للدين و رجال الدين فى السياسة، و ماحبش ان اشوف مصر فى يوم زى السعودية أو افغانستان أو إيران… لكن فى نفس الوقت عمرى ما هستبدل الدكتاتورية الدينية بالدكتاتورية العسكرية، وعمرى ما هفرض نفسى على شعب بالعافية وهو مش عايزنى… أرفض ان يحمينى الجيش من الاسلاميين، اذا أتت الانتخابات بالإسلاميين فهذه هى قواعد اللعبة،و تكون السلطة من حقهم. 2011/11/3

- بشار الأردنى يظهر من جديد:
القضية بتاعة بشار الأردنى ابتدت تتحرك دلوقتى و يتكتب عنها فى الجرايد (المتهم فى قضية تجسس لصالح اسرائيل)… واضح ان النظام المصرى بيضغط على الاسرائيليين علشان يقايض بشار بحاجة هو عايزها… وقاحة. 2011/11/3

- الجيش بيبيعلنا بضاعة مبارك القديمة:
نظام مبارك كان دايما بيروج ان الاخوان المسلمين هم البديل الوحيد ليه، و الثورة اثبتت ان ده كذب و ان فى قوة مدنية مؤثرة فى مصر اكثر من الاخوان… دلوقتى المجلس العسكرى عايز يبيعلنا نفس كذبة مبارك، و بيقول ان الدكتاتورية العسكرية هى اللى هتحمينا من البديل الاسلامى الوحيد، ناسيين اننا لسه محطمين الكذبة دى فى 25 يناير من أقل من 10 شهور. 2011/11/3

- عفو مخادع من العسكر:
بمناسبة عيد الأضحى، طنطاوى عامل عفو عن أكتر من 300 مسجون من المحكوم عليهم عسكريا… الفخ بقى ان العفو عن المحكوم عليهم بأحكام نهائية، يعنى اللى تجاوزوا مرحلة الطعون… ده معناه ان مفيش حد من اللى اتحكم عليهم بعد الثورة داخل فى العفو ده… نصب علنى. 2011/11/3

- محاكمات نتيجتها محددة سابقا:
المحاكمات العسكرية نتيجتها بتبقى متحددة سابقا، و الدليل ان علاء عبد الفتاح و بهاء صابر أخدوا نفس الموقف و رفضوا يقولوا أى أقوال قدام النيابة العسكرية، و مع ذلك علاء اتسجن و بهاء خرج، وده لأنهم من الأول عندهم تعليمات يعملوا كده من قبل ما يعرفوا علاء و بهاء هيعملوا ايه… علشان كده أنا شايف ان مفيش لازمة من ان حد يتعب نفسه فى استجوابات المحاكم العسكرية، هتتعب نفسك ليه لما النتيجة فى الآخر هيا هيا مهما عملت؟ 2011/11/4

- محتاجين ترخيص بقنوات أرضية:
بعد تفكير أعمق فى مبادرة فضائية ”الشعب يريد“، أدركت ان مصر محتاجة حاجة أهم من قناة فضائية جديدة (عندنا فضائيات كتير)… احنا محتاجين القانون يتغير و يسمح بوجود قنوات تليفزيونية و راديو أرضية، بدل القانون الحالى اللى بيحتكر البث الأرضى على القنوات الحكومية… لو القانون ده اتغير، هنحول كل الفضائيات الحالية لقنوات أرضية وهنوصل لكل قطاعات الشعب اللى مش عارفين نوصلها.
2011/11/4

- افتقدت رع:
فى السجن بطلت أحلف برع زى زمان… وحشانى الديانة الرعاوية… عااا 2011/11/4

- سقوط النفط راحة للإنسانية:
نفسى البشرية تلاقى بديل طاقة للنفط… اعتماد البشرية على النفط مورطنا فى مشاكل كتيرة،ولو طورنا الطاقة الشمسية أو النووية هتتحل معظم مشاكل السياسة الدولية… لو بطلنا نعتمد على النفط،السعودية وإيران هينتهوا،و ده هيقضى على مصادر تمويل كل الحركات الارهابية و الأحزاب الاسلامية، وده معناه ان الفجوة بين المسلمين و الغرب هتقل، و الدول النفطيه هتضطر انها تتجه للصناعة و الزراعة بدل حالة الثراء المبالغ فيه بدون انتاج فى الدول النفطية … برضه عدم احتياج الغرب للنفط هيخلى الدول الغربية مش محتاجة تدعم أو تتحالف مع أى دكتاتور، و ده هيدى مصداقية أكتر للمبادىء و القيم الحداثية،و فى نفس الوقت هيضعف الدكتاتورية المتبقية و يعجل بسقوطها … النتايج السياسية أكبر من انها تتكتب فى كام سطر، و الموضوع كله فى إيد العلماء مش السياسيين. 2011/11/4

- أنا مخطوف مش سجين:
أنا مش معترف بإجراءات القبض عليا أو محاكمتى، أنا اجراءات محاكمتى ماتمتش من خلال قضاء محايد أو نزيه… أنا معتبر نفسى مخطوف أو أسير مش سجين. 2011/11/4

- الصحافة المستغلة:
مصر مافيهاش صحافة مستقلة،دى صحافة مستغلة… الصحف اللى بتقول على نفسها مستقلة نشرت خبر اعتذار والدى على صفحاتها الأولى,وماكتبتش حرف عن بيانى اللى رفضت فيه الاعتذار… لما القضاء العسكرى قبل الطعن بتاعى اهتموا بالخبر علشان يلمعوا فى القضاء العسكرى، ولما القضاء العسكرى بيماطل أو لما رفضت أحضر الجلسه ماحدش فيهم جاب سيرة… لما قاطعت القضاء العسكرى تجاهلوا الخبر تماما رغم ان دى أول مرة فى تاريخ مصر، ولما علاء عبد الفتاح قاطع كتبوا الخبر فى الصفحات الأولى… اذا كان هو ده الاستقلال، فماذا يكون طمس الحقائق؟ 2011/11/4

- ارفع صباعك فوق… انت مصرى:
ناس كتير بيقولولى ان الحكم بتاعى سببه الصورة بتاعتى اللى رفعت فيها صباعى للجيش … أنا مش متخيل ان فيه منطق يقول ان فيه إنسان يفقد 3 سنين من عمره بسبب صورة… بس عموما، أعتقد ان مصر محتاجة حملة على الفيسبوك يرفع فيها كل واحد صورته وهو رافع صباعه لفوق للعسكر علشان يعرفوا اننا مش خايفين منهم… يللا، ارفع صباعك فوق … انت مصرى. 2011/11/4

لينكات متعلقة:
* النص الكامل لجلسة 1 نوفمبر

2011/12/07

قصاقيص، اتجننت فى سجن المرج - 19

- حزب النور والخدمة العسكرية:
مرشحين حزب النور اترفضوا فى الانتخابات بسبب عدم تأديتهم للخدمة العسكرية… طيب ”حركة لا للتجنيد الإجبارى“ متعاطفة وعندها استعداد للتعاون فى حملات شعبية ضد القانون دة، فهل حزب النور عنده استعداد للمواجهة دى؟ 2011/10/31

- التنظيم العالمى للمختلين عقليا:
بعد الانقسام والهشاشة اللى بقيوا السمة السائدة بين النخبة المصرية، وبعد ما بقيت خلاص خريج مستشفى العباسية، قررت أتجه ناحية التنظيمات الدولية وأرشح نفسى لرئاسة التنظيم العالمى للمختلين عقليا… مناخوليا من أجل التغيير، معاً ضد استبداد من يظنون أنفسهم أعقل مننا ‏‎:)‎‏ 2011/10/31

- هتلر وطنطاوى فوق الجميع:
تنظيم مصرى مسمى نفسه ”مصر فوق الجميع“ عامل حملة ترشيح طنطاوى لرئاسة العصابة (عفواً، الجمهورية)… الظريف ان اسم التنظيم مشتق من الشعار النازى اللى كان بيستخدمه هتلر ”ألمانيا فوق الجميع“… بس مفيش فرق كبير بين هتلر وبين طنطاوى. 2011/10/31

- حاسس بالذنب ناحية أصدقائى:
كل لما حد من أصحابى يمر بأزمة، بحس بالذنب انى مش موجود جنبه… أنا اتعودت أكون دايماً جنب أصحابى فى أزماتهم… اللعنة على السجون ‎:(‎‏ 2011/10/31

- چينيفر أنيستون فى السجن:
الجرايد كاتبة ان چينيفر أنيستون فازت بلقت ”صاحبة أكبر جسد امرأة“. الأخبار دى مش صحية للناس المسجونين زيى… مش عارف الواحد يرفع على الجرنان دعوى تعذيب، ولا يبعتلهم جواب شكر علشان بيفكرونى انى لسه بشر؟ 2011/10/31

- مايكل يريد ”الشعب يريد“:
مبسوط من مبادرة القناة التليفزيونية المستقلة اللى النشطاء عايزين يعملوها بالاكتتاب الشعبى ويسموها ”الشعب يريد“… أنا مستعد أساعدهم ولو حتى بـ10 كنوع من التضامن مع المبادرة. 2011/10/31

- اللى حواليا بقيوا مستهدفين:
كل اللى قريبين منى بقيوا بيتعرضوا لاضطهاد بسبب قربهم منى… بابا اتنقل من شغله بسببى. عماد بزى صديقى اللبنانى منعوه من دخول مصر بسببى، ورحلوه من المطار. كريستين صديقتى الألمانية سرقوا شنطتها بعد لقاء فى السفارة عنى. سحر ماهر اللى الجيش والمخابرات تخيلوا اننا مرتبطين، عملولها قضية عسكرية. وأخيراً القس فيلوپاتير، استدعوه النيابة العسكرية بعد اسبوعين من آخر زيارة ليه ليا فى السجن… أنا بس عايز دة يبقى واضح للناس، والناس لوحدها هتعرف تجاوب على الأسئلة من نوعية: اشمعنى أنا؟ وايه السر؟ وهل دة عدل؟ وهل يصح السكوت عن كل دة؟ 2011/10/31

- هيكل وعبد الله كمال:
قبل الثورة كنت بحب أقرا لعبد الله كمال، لأنى كنت بفهم منه أمن الدولة عايزة تقول ايه وناوية على ايه، وكنت منفش لكل دعوات مقاطعة مقالاته… نفس الشعور بيجيلى حالياً لما أقرا لهيكل. الراجل ليه تاريخ طويل فى عشرة المستبدين والعسكر وأجهزة المخابرات، وتلميعهم ومساعدتهم، وأكيد متابعة هيكل بتساعد الواحد انه يفهم القوى الفاشية بتفكر إزاى. 2011/11/1

- بعد خنوفة وعصام عطا:
بعد انتحار أو اغتيال خنوفة فى سجن طرة، وبعد قتل أو تسمم عصام عطا برضه فى سجن طرة… أنا كدة مطمئن على حياتى جوا السجن ‎:(‎‏ 2011/11/1

- منسوب إليك ولست متهم:
القاضى العسكرى النهاردة بيقولى انى منسوب ليا اتهامات لكنى مش متهم، وانى أبقى متهم لما يتحكم عليا. حاولت أصلحله وأقوله انى متهم وبعد الحكم أبقى مدان، لكنه ما استوعبش… احنا اتعودنا نقول ان ”المتهم برىء حتى تثبت إدانته“، يعنى الشخص بيبقى متهم قبل الحكم، وبعد الحكم يبقى مدان…
السؤال بقى: إزاى الظابط دة يقولوا عليه قاضى وهو ميعرفش الأساسيات والبديهيات القانونية دى؟ 2011/11/1

- صعود النهضة التونسى ونظام الانتخابات:
ليه منقولش ان صعود حزب النهضة فى تونس سببه نظام التصويت الفردى فى الانتخابات التونسية اللى بيهدم الفلول والتيارات الشعبوية؟ هل لو كان انتخاب الجمعية التأسيسية فى تونس بالقايمة كانت النتيجة هتبقى نفس النتيجة الحالية؟ 2011/11/1

- أنيس منصور كانوا سيقتلوه أيضا:
استغربت ان أنيس منصور برضه تعرض لإطلاق نار على منزله بسبب موقفه المؤيد للسلام مع إسرائيل… كدة السادات وفرج فودة اتقتلوا، ونجيب محفوظ وأمين المهدى وأنيس منصور اتعملهم محاولات اغتيال… مش المفروض نسأل مين الجهة اللى مسئولة عن الجرايم دى كلها؟ 2011/11/1

215 + 70
النهاردة كملت 215 يوم فى السجن، منهم 70 يوم إضراب عن الطعام (10 من غير ميه ولا أكل، 25 ميه بس، 35 يوم مية وعصاير ولبن)… شكراً يا مصر. 2011/11/1

- كلام الشرطة عن الأسلحة:
بتضايق لما الشرطة يتكلموا معايا عن نوعيات الأسلحة الخفيفة. أنا معلوماتى عن الأسلحة محدودة، وبحس انهم بيشتغلونى علشان يبرأوا الداخلية ويطلعوا الثوار كدابين… أنا محتاج أقرا أكتر فى أنواع السلاح علشان محدش يعرف يشتغلنى. 2011/11/2

- ليه محدش بيقولى يا دكتور؟
بستغرب انى هنا فى السجن بقول للدكاترة (الموظفين أو المساجين) يا دكتور لما بناديهم، ومع ذلك محدش بيقولى ”يا دكتور“… يمكن لأنى صغير فى السن… أنا مش بحب الألقاب، بس بفترض ان الناس يحترمونى زى ما بحترمهم. 2011/11/2

- وزنى أنا وحدى اللى نقص:
كل أصحابى السياسيين اللى اتسجنوا قبلى، كلهم وزنهم زاد جوا السجن. أنا الوحيد اللى وزنى نقص فى السجن بسبب إضرابى عن الطعام… عااا 2011/11/2

- السلع الصينى والإغراق:
احنا ممكن فى مصر نحل مشكلة إغراق أسواقنا بالسلع الصينية الرخيصة… الجمارك هتعملنا مشاكل مع القانون الدولى. الدعم هيتسرق وهيرهق ميزانية الدولة… الحل فى نظرى هو رفع معايير المواصفات القياسية للسلع اللى مسموح بتداولها فى مصر. دة هيقلل عدد السلع الصينية فى السوق المصرية، والسلع اللى هتنزل مصر هتبقى إنتاج درجة أولى من اللى بتصدره الصين لأوروپا. وفى نفس الوقت المصانع المصرية هترتقى بمستوى السلع بتاعتها، ودة هيخدم المستهلكك المصرى، وهيساعد على التصدير ودخول عملة صعبة للبلد… شوفتوا الموضوع سهل إزاى وحله فى قرار بجرة قلم؟ 2011/11/2

- محتاجين موقع قاعدة بيانات للضحايا:
احنا محتاجين موقع إلكترونى يكون فيه قاعدة بيانات فيها تفاصيل عن ضحايا الانتهاكات فى مصر، سواء كانوا شهداء (زى مينا دانيال وشهداء الثورة) أو ضحايا تعذيب (زى خالد سعيد وغيره) أو سجناء رأى (زى سعد الدين إبراهيم وكريم عامر)… الموقع دة هيبقى دليل موثق ضد أى حد يحاول يزيف التاريخ ويبرأ الأنظمة، كمان هيبقى نوع من الحق والعدالة للضحايا دول، كمان هيبقى مصدر موثق ضد أى حد أو تيار بينسب لنفسه تضحيات غير حقيقية (زى الإخوان اللى كل شوية يقولوا احنا قدمنا كام ألف شهيد وكام ألف معتقل، واحنا معندناش وسيلة نتأكد بيها من الأرقام دى). 2011/11/2

- الشرطة شمتانة فى الجيش:
بعد أحداث ماسپيرو الشرطة شمتانة فى الجيش جداً… بعد الثورة الجيش عمل نفسه مثالى وقعد يقول انه مستحيل يضرب النار على المواطنين، وان الشرطة الوحشة بس هيا اللى بتعمل كدة… دلوقتى الرئوس اتساوت، ولا تعايرنى ولا أعايرك، الهم طايلنى وطايلك. ويا عزيزى، كلهم لصوص. 2011/11/2

لينكات متعلقة:
      عماد بزى
* منع المدون اللبناني عماد بزي من دخول مصر لـ ” علاقته ” بمايكل نبيل .. وانتقادات حقوقية للقرار
* مهارات تستنكر منع دخول المدون اللبناني علي بزي الى مصر وترحيله الى بيروت
* مدونتهTrella“: حكاية عشر ساعات في وكر العادلي

* الشبكة العربية تطالب بإنهاء المحاكمات العسكرية.. وتنتقد إحالة الناشطة سحر ماهر للمحكمة العسكرية وفض اعتصام ماسبيرو

* فلوباتير أمام النيابة العسكرية غدا (خبر بتاريخ الثلاثاء , 25 اكتوبر 2011 15:07)

2011/12/06

قصاقيص، اتجننت فى سجن المرج - 18

- انتخابات بدون قضاء مستقل:
زعلان من أزمة القضاة والمحامين، وحاسس انها مفتعله… كدة مش هيطلع قانون السلطة القضائية قبل الانتخابات، ومعنى دة ان اللى هيشرف على الانتخابات قضاة غير مستقلين تابعين للسلطة التنفيذية، ودة يضعف من حياديتهم فى الإشراف على الانتخابات… بمعنى أوضح، كدة بقى فيه ضمانات أقل على نزاهة الانتخابات الجاية، واحتمالات التزوير أكبر! 2011/10/27

- حازم الببلاوى وطبيعة الموظف العام:
حازم الببلاوى نائب رئيس الوزراء فى كتابه ”دليل الرجل العادى لتاريخ الفكر الاقتصادى“، قسم الموظفين العموميين حسب كونهم ”أهل ثقة“ و”أهل خبرة“ لأربع أقسام… نوع عنده خبرة وموثوق فى نزاهته، ودة عمره ما بيرضى يشغل منصب عام… ونوع ماعندهوش خبرة ولا موثوق فى نزاهته، ودة مفيش حد عاقل يمسكه منصب… ونوع عنده خبرة لكن مش موثوق فى نزاهته، ودة مفيش مشكلة من تعيينه لو عليه رقابة لأنه هيخاف من المحاسبة… والنوع الرابع هو اللى موثوق فى ولائه للحاكم، لكنه معدوم الخبرة، ودة مش هيساهم فى تحسين الوضع الاقتصادى.
الكلام دة قاله الببلاوى أيام ما كان أكاديمى… السؤال دلوقتى بعد ما شغل منصب عام: هو الببلاوى بيصنف نفسه تبع أنهى فئة؟ خصوصاً بعد ما قال ان الشخص اللى بتجمتع فيه الخبرة والنزاهة مستحيل يرضى بمنصب عام! 2011/10/27

- 7 شهور = جمعة الانتقام من العسكر:
النهاردة كملت 7 شهور فى السجن، ويتصادف ان النهاردة جمعة الانتقام من العسكر فى ميدان التحرير… هيا أكيد صدفه، بس أنا سعيد ان التضحيات مراحتش هدر. 2011/10/28

- الداخلية وكلبشات المرضى النفسيين:
فى مستشفى العباسية حكولى على قصة إلغاء الكلبشات فى مستشفى العباسية، ومهتم ان أكتبها، لأن المفروض احنا نتعامل مع المجلس العسكرى بنفس الطريقة اللى الدكاترة اتعاملوا بيها مع الداخلية.
الطب النفسى الشرعى هو مكان تابع لوزارتى الصحة والعدل، وبتشرف الداخلية على تأمين المساجين والمتهمين اللى جايين المستشفى علشان يتم الكشف على قواهم النفسية والعقلية… فى الأول كانت الداخلية بتقر ان كل المساجين المرضى يكونوا مكلبشين طول الوقت، ودكاترة المستشفى اعترضوا على دة باعتبار ان دول مرضى مينفعش يتعاملوا كدة… الداخلية علشان تعاقب الدكاترة على مطالبتهم بحقوق المرضى، راحوا فاكين كلبشات كل المساجين مرة واحدة، وطبعاً النزلاء اللى أخدوا حريتهم مرة واحدة ووصلتهم رسالة الداخلية (اللى انسحبت من المكان) ان الطريق مفتوح ليهم للهروب والتخريب. رئيس المستشفى بذكاء شديد جمع المرضى، وشرحلهم ان الداخلية بتعمل كدة علشان يفضلوا متكلبسين علطول، وبعدها جابلهم كباب وأكل معاهم، وبعدين جاب منظفات وقعدوا ينضفوا سوا بعد ما حسسهم ان المكان دة بتاعهم…الداخلية بعد ما حست ان الدنيا مشيت تمام من غيرها، وان غياب الكلبشات ما أضرش بالمستشفى، اضطرت تقبل الأمر الواقع وترجع تمارس دورها من غير تقييد حريات النزلاء.
هل القصة دى ماتديناش درس فى الطريقة اللى ممكن نتعامل بيها كثوار مع البلطجية والانفلات الأمنى، فى ظل استنطاع رجال الداخلية وعدم رغبتهم فى العمل؟ 2011/10/28

- كدة أنا عاقل ولا مجنون؟
هو أنا لما أبقى قاعد فى مستشفى أمراض عقلية، ومع ذلك قاعد بقرا عادى ومستمتع بوقتى، ومش شاغل دماغى باللى بيجرا حواليا… كدة عاقل ولا مجنون؟ 2011/10/29

- مصر محاربة العلماء:
فى صيف 2010 كنت بدى محاضرة أكاديمية عن الأيديولوجيا الليبرالية… بعد المحاضرة جالى واحد من الحاضرين، وقاللى انه طالب علوم سياسية فى الجامعة الألمانية، وانه ليه سنتين فى الجامعة مش قادر يفهم مادة ”الأيديولوجيا (ideology)“ لكنه قدر يستوعبها من المحاضرة بتاعتى. بعد القرايات والمعرفة والكتابات بتاعتى دى كلها، بدل ما بلدى وشعبى يقدرونى، سجنونى بعد محاكمة عسكرية، وبعدين دخلونى مستشفى المجانين… شكراً يا مصر! 2011/10/29

- هنا بنتج أكتر:
أنا طبعاً مش مازوخى ولا بحب السجن. بس هنا فى السجن بنتج أكتر مما كنت قبل ما أتسجن… هنا بقرا أكتر من برا، بكتب أكتر من برا، بتعلم لغات بجدية أكتر من برا… كأنى فى كورس مركز علشان أطلع برا أقوى… مشكلة فعلاً لحد زيى انه يبقى ناشط سياسى، لأن النشاط السياسى بيسحب معظم الوقت، ومبيسبش وقت كافى للقراية والكتابة والتعليم. 2011/10/30

- محمية طبيعية للناموس:
سجن المرج محمية طبيعية للناموس… قدام السجن رشاح (مجارى مفتوحة) وعلى ضفافها أطنان من الزبالة. جوا السجن مزرعة سمكية ومزبلة السجن اللى محدش بييجى يشيلها… الناموس هنا يرتقى لأنه يكون أسلوب تعذيب، وإدارة السجن مبتعملش أى شىء علشان تقاومه رغم انه ممكن ينقل أمراض وأوبئة كتيرة. 2011/10/30

- تدهور جديد:
بعد دخولى فى مرحلة جديدة من التدهور المتتالى فى صحتى بسبب إضرابى عن الطعام، معنديش غير انى أقول: شكراً يا مصر، وشكراً يا جيش، وشكراً لكل اللى سكتوا على جريمة تقييد حريتى! 2011/10/30

- أخطأنا فى تقييم الشعب المصرى:
أعتقد انى وغيرى غلطنا فى تفاؤلنا بعد الثورة وتقييمنا للشعب المصرى وقتها… فى رأيى، المحترمين بس هما اللى لسه متمسكين بالثورة ومبادئها، ”حرية… عدالة اجتماعية…ديموقراطية“… أما اللى سابوا الثورة ورجعوا نامو فى البيت، ميستحقوش أى احترام. 2011/10/30

- ابو إسماعين:
رغم اختلافى الأيديولوجى مع المرشح الرئاسى حازم صلاح ابو إسماعيل، إلا انى لا أملك إلا التقدير ليه على مناهضته للعسكر وتمسكه باستكمال الثورة، فى الوقت اللى فيه كتير من الثوار نسيوا الثورة وانشغلوا بالكراسى والانتخابات والمصالح الشخصية… تحية وتقدير ليه. 2011/10/31

- سجنوا عميد المدونين:
حزنت على سجن علاء سيف، المدون المشهور… أنا بعتبر علاء أب من آباء ورموز التدوين فى مصر، ومحدش ينكر انه من الدونين العظماء اللى أنا وغيرى اتعلمنا التدوين منه… غباء من الجيش انه يسجن أبونا الروحى… قلوبنا معك يا علاء. 2011/10/31

- علاء جه علشان يتسجن
البلد دى غريبة أوى، بتسجن اللى يحبها بجد… علاء كان عايش برا مصر قبل الثورة، وأول ما الثورة ابتدت ساب شغله وجه علشان يناضل علشان شعبنا يتمتع بالحرية… فى المقابل سجناه… فعلاً، ليس نبى بلا كرام إلا فى وطنه. 2011/10/31

- علاء الرافض للمحاكمات العسكرية:
فرحت جداً بخبر رفض علاء للتعامل مع القضاء العسكرى… تكرار الرفض هو اللى هايحط نهاية للمحاكمات العسكرية، واحنا كدة على الطريق الصحيح، وعلاء شخص شجاع ودة اللى متوقع منه…
أنا زعلت شوية ان التغطية الإعلامية تجاهلت انى كنت أول حد يرفض التعامل مع القضاء العسكرى، وأعلنت دة فى بيان بتاريخ 2011/8/23 وأثبت دة فى محضر شرطة ومحضر نيابة بتاريخ 2011/8/25، ورفضت حضور جلسة محاكمتى 2011/10/18 وأثبت مقاطعتى للقضاء العسكرى فى محضر رسمى يومها…الإعلام كتير بيظلمنى بسبب معتقداتى الدينية وآرائى السياسية! 2011/10/31

- الجيش مترصد هشام مبارك:
الجيش اقتحم مقر مركز هشام مبارك قبل النتحى، وقبض على أحمد سيف الإسلام وكتير من قياداته وأخدوهم للمخابرات الحربية (كنت موجود فى المخابرات وقتها) وأفرجوا عنهم قبلى بحوالى ساعة) وصادروا بعض مستنداتهم واعتدوا بالضرب على بعض النشطاء اللى كانوا متواجدين فى المقر وقت الاقتحام… بعدها ابتدوا يطلعوا اتهامات وإشاعات التمويل الأجنبى، وبعدين قوات الجيش اعتدت على منى سيف بالضرب فى عرض الشارع، وأخيراً اتهام علاء سيف فى تهم خطيرة جداً… ممكن الجيش يقولنا: هو ليه حاطط مركز هشام مبارك فى دماغه؟ 2011/10/31

2011/12/05

قصاقيص، اتجننت فى سجن المرج - 17 - عدد خاص من داخل مستشفى العباسية للأمراض النفسية

- العذراء تظهر لكى ينسى المسيحيين:
الدين طول عمره أفيوم الشعوب… المسيحيين مطلوب منهم ياخدوا موقف من اللى حصل فى ماسپيرو، وبدا ما يواجهوا مشاكلهم ويحلوها، انشغلوا بخرافة ظهور العذراء فى كنائس اسكندرية… لحد امتى هيفضل الدين وسيلة لتغييب الناس وتعطيلهم عن مواجهة الواقع وحل مشاكله؟ 2011/10/23

- بين التسامح والغفران:
المصريين دايما عندهم خلط بين التسامح (tolerance) والغفران (forgiveness). التسامح هو انك تقبل المختلف عنك وماتميزش ضده مهما كان مختلف عنك فى الرأى أو الدين أو العرق أو الجنس أو أى حاجة تانية… الغفران هو انك تغفر للشخص اللى غلط فى حقك… لما بنقول ان الأغلبية المفروض تتسامح مع الأقليات، مش معنى كدة ان الأقليات غلطت فى حق الأغلبية وجاية تتأسفلها، لأننا هنا بنتكلم عن التسامح مش الغفران. 2011/10/23

- عن انتشار الإلحاد:
انتشار الإلحاد مرتبط بحاجتين مهمين: أولاً، انتشار العلم وتقدمه، فالإلحاد بينتشر أكتر كل ما زاد مستوى التعليم فى الدولة، بعكس الدين والخرافات اللى بينتشروا كل ما زاد الجهل والأمية. مستحيل تلاقى مجتمع إلحادى فى قرية بتعانى من الأمية… ثانيا، مرتبط بمدى قدرة الإنسان على السيطرة على الظواهر والظروف الطبيعية. لما الإنسان يسيطر على الموت والعواصف والبراكين والزلازل والأمراض، ساعتها محدش هيبقى عنده مبرر لاعتناق أى معتقد غبى. 2011/10/23

- ذكرى سنوية مهمة:
زى النهاردة السنة اللى فاتت 2010/10/24، كان التاريخ اللى المفروض أسلم فيه نفسى لمنطقة العزل فى أسيوط علشان أتجند… رفضى للتجنيد كان من أكتر المواقف اللى بفتخر بيها فى حياتى… حزين ان محدش عمل زيى وكرر اللى أنا عملته. محتاجين معترضين ضميريين أكتر علشان نقدر نلغى الخدمة العسكرية الإجبارية. 2011/10/24

- عن البنوك واليهود:
السبب التاريخى لأن معظم البنوك أسسها يهود (علشان كده أجازة البنوك يوم السبت)، ان البنوك هى تطور لنظام الربا، واليهودية كانت الديانة الوحيدة اللى بتبيح الربا مع غير اليهود، لكن المسيحية والإسلام جرموا الربا بالتعميم. فاليهود قدروا يمارسوا مهنة الربا مع المسيحيين والمسلمين، واتخصصوا فى المجال دة، ودة اللى خلاهم مؤسسى النظام البنكى الحديث.
من ناحية أخلاقية، المسيحية والإسلام أرقى من اليهودية فى النقطة دى، لأنهم ما ميزوش بين المؤمن والغير مؤمن، واعتبروا الربا جريمة أخلاقية لا تجوز مع أى إنسان مهما كان معتقده… من ناحية عملية، اليهودية أرقى من المسيحية والإسلام فى النقطة دى، لأنها حطت قواعد تدعم الاقتصاد والاستثمار والحراك الاقتصادى، وما اعتبرتش الربا والبنوك حاجة غلط، وحرمت الربا بين اليهود باعتبراهم اخوات ميصحش يكون بينهم قروض بفوايد (مش علشان الربا غلط). 2011/10/24

- الإخوان اللى مبيقاطعوش، مستعدين:
خلونا نعترف ان الإخوان هما الوحيدين المستعدين للانتخابات، لأنهم الوحيدين اللى مكانوش بيقاطعوا قبل كدة، فكوادرهم متدربة وجاهزة… طول الوقت أنا كنت ضد فكرة المقاطعة، وكنت بشوف اننا نشارك علشان ندرب الكوادر، ولو حصلت انتهاكات فى العملية الانتخابية ننسحب ليلة التصويت… فالجماعة اللى بيشتكوا من انهم مش مستعدين ومخدوش وقت كافى، دة ذنبهم لأنهم قاطعوا قبل كدة، وقعدوا فى مكاتبهم المكيفة يزايدوا على الناس اللى بتتعب وبتناضل بين الناس. 2011/10/24

- صراعاتنا الداخلية هيا اللى وقعتنا فى حكومة شرف:
محتاجين نعترف ان الصراعات الداخلية بين القوى الثورية: علمانيية وإخوان، يمين ويسار، شباب وعواجيز، سلفيين ومسيحيين، هو السبب فى اننا مش قابلين أى حد مننا يمسك منصب، ودة اللى خلى القوى الوطنية تطالب بحكومة تكنوقراط علشان تقطع الطريق على أى حد سياسى يوصل للسلطة، ودة اللى لبسنا فى المجلس العسكرى وحكومة شرف بكل عيوبهم… لازم نبطل غيرة وصراعات طفولية علشان منلبسش فى دكتاتور يعاملنا بأسلوب فرق تسد. 2011/10/25

- مكتبتى الإلكترونية والسجن:
طول السنة اللى قبل سجنى كنت عامل مشروع لتحويل مكتبتى الورقية لمكتبة إلكترونية (سوفت وير)… قدرت أحول حوالى ألف كتاب من أصل 3 ألاف كتاب، ومع ذلك رفضت أتخلص من الكتب الورقية رغم انهم خلاص ميلزمونيش. كنت حاسس انى ممكن أتسجن وأحتاج الكتب الورقية جوا السجن – طول عمرى كنت حاسس. 2011/10/25

- المسيحيين المصريين متأخرين إلكترونياً:
وأنا بحول مكتبتى لسوفت وير، كنت بعانى من ان مفيش كتب مسيحية إلكترونية متاحة على النت أو فى أى مكان بوفرة… المسيحيين فى مصر متأخرين فى تحويل إنتاجهم الأدبى من كتابات ورقية لسوفت وير، بعكس المسيحيين فى أوروپا وأمريكا. 2011/10/25

- مظاهرات علشانى قدام 5 وزارات:
النهاردة بعد ما دكاترة مستشفى العباسية اتظاهروا علشانى، يبقوا حامس وزارة مصرية تتعمل مظاهرات علشانى قدامها… فى الأول مظاهرة قدام وزارة الدفاع، وبعدين مظاهرة قدام السجن (وزارة الداخلية)، وبعدين مظاهرة قدام دار القضاء العالى (وزارة العدل)، وبعدين مظاهرات قدام السفارات المصرية بالخارج (وزارة الخارجية)، وأخرياً مظاهرة فى مستشفى العباسية (وزارة الصحة)… هو الجيش مش عايز يطلعنى إلا لما أكمل باقى الوزارات؟ 2011/10/26

- أخيراً عرفت أقرا لنوارة نجم:
جوا السجن قدرت أقرا مقالات نوارة نجم وأستمتع بيها… والسبب فى دة ان جريدة التحرير بتنشر المقالات من غير شتيمة، وأنا مكنتش بقدر أقرا مقالات على مدونتها بسبب الألفاظ اللى بتستخدمها… بصراحة هيا حد شجاع وعندها أفكار ممتازة طول ما هيا بتتكلم فى السياسة الداخلية. 2011/10/26

- لو الأخبار بفلوس:
لو كان خبر بيتنشر عنى فى الجرايد، بيدولى عليه جنيه، كان زمانى مليونير ‏‎:D‏ 2011/10/26

- ميزانية جيش الدفاع الإسرائيلى:
الإسرائيليين اللى معترضين على فكرة تخفيض ميزانية جيش الدفاع الإسرائيلى، أحب أقولهم ان إسرائيل لو كانت بتدفع على السلام 1/10 من اللى بتدفعه على الحرب، كانت زمانها عاشت فى سلام من زمان… كفاية عسكرة وسفك دماء بقى، هم العسكر مقرفين كدة فى كل البلاد؟ 2011/10/26

- أنا مش آخر سجين رأى:
أنا قلت من يوم ما اتسجنت انى كنت أتمنى أكون آخر سجين رأى فى مصر، لكن سكوت وتواطؤ النخبة المصرية مش هيخلينى الأخير… بعدى اتحاكم نبيل شرف الدين وبثينة كامل وحسام الحملاوى وريم ماجد ورشا عزب وعادل حمودة وأسماء محفوض وسحر ماهر… واتسجن أيمن منصور 3 سنين فى قضية ازدراء أديان، واتنين ثوار أخدوا 6 شهور لأنهم هتفو ضد الجيش فى ميدان التحرير، وفيه كلام ان فيه مدون تانى اتسجن بسبب مقال ضد الجيش… دة غير خطف د.أحمد عاطف وشريف الروبى وغيرهم من النشطاء على يد المخابرات الحربية… وعلى الحلبى عضو 6 ابريل، فنان الجرافيتى اللى بيتحاكم دلوقتى علشان رسم رسمة ضد فلول الحزب الوطنى… واللى حصل مع دينا عبد الرحمن ويسرى فودة وغيرهم من الإعلاميين… ودة طبعاً غير ظباط 8 ابريل اللى نيسيناهم خلاص… وأدينا داخلين على محاكمة علاء سيف وبهاء صابر والقس فيلوپاتير… اتمنى تفتكروا قصة الثيران الثلاثة، وتعرفوا ان سكوتكم عن سجنى هو السبب فى دة كله! 2011/10/26

- سعيد لإيلان:
سعيد جداً بصفقة إيلان جراپيل. إيلان اتظلم فى مصر، ومكنش يستحق اللى حصله… وسعيد برضه برجوع شاليط لأسرته… أتمنى أقدر أقابلهم بعد ما أخرج، سواء فى إسرائيل أو أى حتة تانية ‎:)‎‏ 2011/10/26

- الفايدة من عدم العدالة فى حادثة ماسپيرو:
الفايدة من ان مصر مش هتحقق بعدالة فى حادثة ماسپيرو، ان المسيحيين هيشاركوا بقوة فى الثورة الجاية اللى هتبقى ضد الجيش… مشاركة المسيحيين فى الثورة اللى فاتت كانت محدودة، لكن كدة هيكونوا فى طليعة الثورة الجاية. 2011/10/26